Menu

فرقة "ليش" المسرحيّة تعود للعمل بعد سنوات عِجاف وتُقدّم "مُعانقات"

جانب من العرض - دمشق- أكتوبر 2018

دمشق_ بوابة الهدف

تُقدّم فرقة "ليش" المسرحية السورية، على مسرح دار الأوبرا في العاصمة دمشق، عملًا جديدًا بعنوان "مُعانقات"، يندرج في إطار المسرح الحركي.

 

وتنندرج أعمال "ليش" في إطار المسرح الحركي الذي يُركّز على لغة الجسد، مع توليفة من الحوار المحدود ومُدعّمات بصرية وصوتيّة، لتعمل كلّها من أجل إيصال فكرة مُحددة للمُتلقّي.

الفرقة تأسست بالعام 1999، بمبادرة من الفنانة السورية وخريجة المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق، وضمّن الفرقة مجموعة من المسرحيين، منهم ميسون أبوأسعد، وفنانة الأوبرا ديمة أورشو وغيرهما. وقدّمت "ليش" على مدار سنوات العديد من العروض المسرحية داخل سوريا وخارجها، منها “بعد كل هالوقت”، “هويات”، “إذا انتبهوا ماتوا” و”ألف مبروك”.

وبعد اندلاع الأزمة في سوريا توقفت الفرقة عن العمل، لكنهم الآن يعودون للمسرح بعد انقضاء 7 سنوات صعبة.

عن العمل "مُعانقات"

يعتمد عرض “معانقات” أسلوب المُختبر، إذ يقوم على أبحاث ودراسات علمية بحتة. وقد استند إلى 6 مقاطع أُخذت من كتابين، هما: المعانقات، وأفواه الزمن، اللذان ألفهما الصحفي والكاتب الأوروغواني إدواردو غاليانو. كما تمت الاستفادة في العرض من بحثين في علم النفس يدرس الأول حالة الخوف التي تعتري الناس عمومًا ويتشاركون بها، للباحث كارل البرتش، فيما تناول البحث الثاني التعامل مع العواطف الخمس الأساسية للإنسان للباحث بول إيكمان.

 

في العرض ولوج أعمق إلى عوالم بعيدة في تجربة المسرح الحركي لنورا مراد وفرقة ليش بالكامل، كونه يبحث في أسئلة جديدة في مجتمع تشظى بين العديد من الأفكار في ظل انقسامات حادة نتيجة وضع سياسي مأزوم وحرب ضروس استمرت سنوات.

وتبين نورا مراد ذلك قائلة "معانقات، عمل يحمل طرحًا جديدا بالنسبة إلى مشروعي في المسرح الحركي، بالنسبة إلى تقنيات التعامل مع مادة الجسد أولًا، ثم بإدخال العنصر البصري في متن العرض، وهذا ضروري جدًا، لكي نلاحق مسألة التطور والتغير في المضامين وطريقة تقديمها، فلا يصح أن يبقى المبدع ضمن حالة رتيبة من الفن المنتَج".

وتُضيف "المسرح الحركي مشروع موغل في العمق، قدمنا خلال سنوات بعض الأفكار، وفي عرضنا هذا المزيد منها، ونحن مصممون على الخوض في البحث نحو مساحات أعمق من لغة الجسد في المسرح الحركي".

وعن العودة للعمل بعد التوقف لسنوات قالت "في العام 2011 كان الوضع مشتتًا، والآراء مختلفة بين من يريد السفر أو البقاء هنا، وكان هذا فعلًا. الآن نحن نعود للمسرح والنشاط وكلنا أمل في أن نقدم حالة مسرحية إنسانية فيها من الخير والمحبة ما يساعد في تقديم جرعة إنسانية لوطن جريح نتيجة حرب مدمرة طالت كل أرجائه وكلفته غاليا جدًا".

يبقى أن نُشير إلى أنّ عرض "معانقات" هو ثمرة تعاون بين المجتمع الأهلي والحكومي في سوريا، إذ قدمته فرقة "ليش" بدعم من الصندوق العربي للثقافة والفنون “آفاق” وشركة الحلول الإلكترونية. وأعدت نصه والتصميم الحركي فيه نورا مراد. أما الأداء فكان لحازم الجبّة، زين العابدين سليمان، سارة المنعم، سماح غانم، ظريفة راجحة، فرح الدبيّات، لارا بخصار، مجدي المقبل ومجد عريج.