Menu

مضرب منذ 50 يومًا.. تدهور الحالة الصحية للأسير خضر عدنان

جنين _ بوابة الهدف

تدهورت الحالة الصحية للأسير خضر عدنان، الذي يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 50 على التوالي.

وقالت عائلة الأسير عدنان، في تصريحٍ يوم الأحد، إنه "لم يعد يقوى على الحركة إلا بكرسي متحرك، وأنها تخشى على صحته، خاصةً في ظلّ سياسة الإهمال الطبي الذي تُمارسه سلطات السجن بحقّه".

وأفادت عائلته أن الأسير يقبع في سجن الجلمة، وقد أقدمت مصلحة سجون الاحتلال على عزله منذ خوضه الإضراب.

وأكدت عدم رضاها عن  مستوى الدعم الشعبي والرسمي له، والذي لم يرتق للحد الأدنى من المستوى المطلوب.

وكانت زوجة الأسير عدنان قالت إن زوجها ممنوع من زيارة محاميه أو عائلته حيث لا تعرف ظروفه الصحية المتردية جراء الإضراب والإهمال الطبي، حيث هناك خشية على حياته.

وتم اعتقال عدنان بتاريخ 11 كانون أول/ ديسمبر 2017، ووجهت له عدة تهم "تحريضية"، ومنذ اعتقاله تعقد له جلسات محاكمة.

ورغم توجيه لائحة اتهام للأسير عدنان، إلا أنه لا يوجد أي ضمانات لعدم تحويله للاعتقال الإداري بعد انتهاء الحكم في قضيته، مما بدا واضحًا أن الاحتلال وكأنه وجه الاعتقال الإداري لخضر، ولكن بشكل مبطن.

يذكر أنّ الأسير خضر عدنان، من بلدة عرابة قرب جنين، هو قيادي في حركة الجهاد الإسلامي، قكان قد خاض إضرابيْن مفتوحين عن الطعام ضد اعتقاله إداريًا من قبل الاحتلال؛ قبل أن يتم الإفراج عنه.