Menu

ليبرمان يندد برفض الوزراء عملية ضد غزة ويطالب بتمرير حكم الإعدام

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

قال وزير الحرب الصهيوني أفيغدور ليبرمان أنه يستحيل التوصل إلى اتفاق مع حركة حماس وذلك في معرض نقده لوزراء الحكومة الذين يعارضون الهجوم على غزة، بعد أن انتهى اجتماع الكابينت الليلة الماضية بقرار الامتناع عن توجيه ضربة واسعة للقطاع.

وأضاف ليبرمان أنه يجب توجيه أقسى ضربة ممكنة لاستعادة الهدوء في الجنوب، مكررا معارضته لاجتياح بري واسع النطاق للقطاع زاعما أنه يفضل قتل "أربعين ألف إرهابي من حماس والجهاد" على المساس بجندي واحد من جنوده.

وأعلن ليبرمان أنه يساند المستوطنين في تحركهم وأنهم كانوا على حق لأنهم بزعمه تحملوا سبعة شهور كاملة وهم ينتظرون تحرك الحكومة وأنه في السبت الماضي نزل على رؤوسهم 34 صاروخا زاعما أن "من المستحيل أن يستمر هذا الوضع".

وكان ليبرمان يشير إلى قيام العشرات من المستوطنين بإغلاق معبر كرم أبو سالم هذا الصباح احتجاجاً على قرار الحكومة بالامتناع عن التصعيد في المنطقة ومنعوا الشاحنات من المرور رافعين شعارات "الشعب يريد الهدوء" و"الجنوب يحترق". . وفي الليلة الماضية ، تظاهر المستوطنون أيضا في تل أبيب أثناء اجتماع الكابينت.

وقال أنه من أجل استعادة السلام ليست هناك حاجة لعملية برية: "لدينا ما يكفي من الموارد لاستعادة السلام بالنسبة لي، حتى لو كنا قتل كل 40 ألف إرهابيي حماس والجهاد الإسلامي، فإنه لا يستحق فقدان جندي إسرائيلي واحد."

واستطرد ليبرمان مبرئا نفسه من "التقصير" أنه " وفقا للقانون الإسرائيلي ، فإن القرار لا يتم اتخاذه من قبل وزير الدفاع أو رئيس الوزراء، ولكن من قبل مجلس الوزراء" وأن "أي عمل يمكن أن يؤدي إلى هذه المعركة الواسعة هو قرار من مجلس الوزراء، وأنا أعترف بأن معظم الحكومة لا يفكر بقدر ما أفعل، ظننت أنه قبل بضعة أشهر كان يجب التعامل مع هذه الضربة".

وأشار ليبرمان إلى أن الجيش قدم جميع الخطط اللازمة للحكومة كتابيا وشفويا" مضيف أن أي شخص في الحكومة يدعي أنه لم ير الخطط " أتطوع لشراء نظارات وجهاز سمعي من أجله".

وفي سياق آخر زعم ليبرمان أنه بخصوص عقوبة الإعدام للمقاومين الفلسطينيين فإن إيليت ساكيد وزيرة العدل (البيت اليهودي) هي من يعيق التقدم في هذا المشروع، وقال "سمعت أن وزير العدل قال إنه لا توجد حاجة لعقوبة الإعدام ولا توجد مشكلة في التشريعات القائمة". منددا بالتأخير البيروقراطي في تمرير القانون نهائيا كما زعم.

من جهته رد حزب (البيت اليهودي) الذي تنتمي إليه شاكيد بعنف على تصريحات ليبرمان وقال الحزب في بيان إن ليبرمان هو أفشل وزير دفاع في التاريخ وأنه رغم هذه الهجمة سيساندونه في قضية الإعدام وأن الحزب "يدعم عقوبة الإعدام".