Menu

الكيان يطلب والأردن يرفض: إعادة التفاوض على الغمر والباقورة

الباقورة

بوابة الهدف - إعلام العدو/ترجمة خاصة

قالت مصادر متطابقة أن الكيان الصهيوني طلب رسميا من الأردن إعادة التفاوض على تأجير منطقتي الغمر والباقورة، اللتين طلب الأردن انهاء ملحقهما في اتفاقية وادي عربة واستردادهما إلى السيادة الأردنية الكاملة، وأكد مصدر أردني مسؤول هذا الطلب وكذلك أكد موقف الأردن المعلن بعدم التنازل عن المنطقتين فترة إضافية، مؤكدا أن طلب الكيان وإن كان من حقه إلا أن هذا لايعني البدء بالتفاوض كون موقف الأردن ثابت من هذه المسألة.

تعليقًا على هذه التطورات زعمت صحيفة هآرتس الصهيونية أن موقف الأردن المتشدد من موضوع إعادة التأجير مرده إلى إحباطه من تلكؤ الكيان الصهيوني في تنفيذ عدد من المشروعات المتفق عليها، بحجج لم تقنع الأردن، وأبرز هذه المشاريع  قناة البحرين الهادفة إلى ضخ مياه البحر الأحمر إلى البحر الميت للحد من تجفافه، وإقامة محطة لتحلية المياه يحتاجها الأردن بشدة لسد العجز المائي الذي يعاني منه.

كما أن ن هذا المشروع يهدف إلى إنشاء محطة توليد للطاقة باستغلال التباين في مستوى سطح المياه في خليج العقبة ومستوى سطح المياه في البحر الميت، الذي ينخفض بنحو 270 مترا.

وقالت هآرتس أنه يسود اعتقاد لدى المسؤولين "الإسرائيليين" أن التأخير المتكرر في تنفيذ المشروع يشكل عاملا رئيسيا في التوتر المستمر بين البلدين.

المعروف أن هذا المشروع تأخر لسنوات طويلة بسبب ما قيل أنه عوائق بيروقراطية وصعوبات تمويل واعتراضات بيئية كذلك بسبب التوترات الدبلوماسية. في هذا الصدد يسعى المسؤولون الصهاينة لتمرير المشروع وتجاوز العقبات البيروقراطية عبر تصنيفه كمشروع ذي أهمية أمنية.