Menu
أوريدو

جامعة إفريقية تلغي مشاركة صهاينة في مؤتمرٍ أكاديمي

بوابة الهدف _ وكالات

 

ألغت جامعةٌ في جنوب إفريقيا، مشركة باحثين من كيان الاحتلال "الإسرائيلي" في مؤتمرٍ كانت تقوم بها في مقرّها، بعد تحركاتٍ من نشطاء ومن حركاتٍ وحملاتٍ للمقاطعة.

وقالت مصادر إعلامية، إنّ جامعة ستانالبوش في جنوب إفريقيا ألغت مشاركة باحثين "إسرائيليين"من جامعة "تل أبيب" ومن جامعة "بن غوريون" في النقب ومن الجامعة العبرية في القدس المحتلة، في مؤتمربعنوان "الصدمات التاريخية الوطنية"، في مقرّ الجامعة.

وعملت حملاتٌ فلسطينية وأخرى في جنوب إفريقيا على إفشال هذه المشاركة بعد أن أرسلت خطابًا لمنظمي المؤتمر، مطالبين بإلغاء مشاركة الباحثين الصهاينة، مبررين ذلك من جملة المبررات، بسبب "قانون القومية" وانتهاكات الاحتلال في قطاع غزة.

وعلى إثرذلك، أبلغ منظمو المؤتمر الباحثين الصهاينة بأنهم لن يتمكنوا من المشاركة في المؤتمر.

بدورها، قالت الأستاذة الجامعية شيفرا ساغي التي يرأس مركز أبحاث النزاعات في جامعة "بن غوريون" والتي كان من المفترض أن تشارك في المؤتمر مع أربعة من طلابها: "اتصل منظّمو المؤتمر بي خلال الأسبوع وأخبروني بعدم إمكانية مشاركتي بسبب مصاعب يواجهونها واعتذروا لنا لعدم تمكننا من المشاركة.

وقالت الأستاذة الجامعية شيفرا ساغي: "في رسالة بعث بها النشطاء، هددوا بإفشال المؤتمر إذا شارك الإسرائيليون فيه. هذه هي المرة الأولى التي اواجه بها مقاطعة أكاديمية على الإطلاق، وهي حادة جدا. أنا اشارك في العديد من المؤتمرات واشعر بأنني جزء من المجتمع الأكاديمي الدولي، ولذلك فوجئت جدا الآن، ولا سيما ان موضوع المؤتمر هو التصالح".

ويأتي ذلك ضمن نجاح نشاطات حركة مقاطعة الاحتلال والبضائع والاستثمارت "BDS"، والتعمل تعمل بشكل كبير على مقاطعة كيان الاحتلال بما فيها المقاطعة الثقافية له، والتي تتضمّن منع المشاركات الأكاديمية في المؤتمرات ومنع دخول الأكاديميين للأراضي المحتلة.