Menu

أكثر من 20 آلية ومئات الجنود..

الاحتلال يقتحم منزل المختطف البرغوثي في كوبر

من اقتحام قرية كوبر

رام الله_ بوابة الهدف

نفذ جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، مساء الأربعاء، حملةً في محافظة رام الله وقراها، بعد اعتقاله شابيْن وإصابة أحدهما خلال مطاردة من القوات الخاصّة.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال قرية كوبر شمالي رام الله، كما اقتحمت قرية سردا، ومدينة رام الله وداهمت عدة أحياءٍ فيها.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اقتحمت قرية كوبر بأعداد كبيرة، واقتحموا منزل ذوي الشاب صالح البرغوثي، وتم عزل أفراد أسرته، وإخراج جميع الشبان الذين تواجدوا في المنزل لمؤازرة أهله خارجا، ومنعوا أحدا من دخول المنزل، وبدأوا بعمليات تفتيش داخله.

وقال شهود عيان إن أكثر من 20 آلية اقتحمت القرية، ومعها مئات الجنود.

وأفادت مصادر محلية بإصابة شابٍ بالرصاص في كوبر، كما أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز داخل منزل المواطن البرغوثي.

وتصدى الشبان لقوات الاحتلال المقتحمة في كوبر، حيث رشقوهم بالحجارة، ما أدى لاندلاع مواجهات عنيفة.

واقتحمت قوات الاحتلال أيضًا مبنى سكني في حي "عين مصباح" برام الله، ومنعت المواطنين من الاقتراب منه. كما اقتحمت ضاحية الريحان شمال رام الله وتمركزت قرب المستشفى الاستشاري.

وأفادت مصادر محلية بأن عشرات الجيبات العسكرية حاصرت عمارة سكنية مأهولة في حي عين مصباح، وقد اندلعت مواجهاتٌ أطلق خلالها الجنود الرصاص المعدني بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة العشرات بحالات اختناق، جرى علاجهم ميداني.

وفي وقتٍ سابق، أطلقت قوة خاصة من جيش الاحتلال النار تجاه مركبة الشاب صالح البرغوثي في شارع سردا قبل أن يتم اعتقاله. كما اعتقلت الشاب وعد البرغوثي في سيارةٍ أخرى.

من جانبها، قالت مصادر في إعلام العدو، إنّ أحد الشابيْن في حالةٍ حرجة بعد إصابته بالرصاص.

وفي سياق متصل، قال إعلام العدو إن  قائد فرقة الضفة في جيش الحتلال الجنرال "عيران نيف" يشرف بنفسه على نشاط في رام الله.