Menu

العدوان سينسكر وسنرد الصاع صاعين..

الفصائل تشيد بعملية سلواد وتؤكد استمرار المقاومة

رام الله_ بوابة الهدف

أشادت الفصائل الفلسطينية بعملية إطلاق النار البطولية قرب سلواد، والتي أدت لمقتل 3 جنود صهاينة وإصابة آخر، واعتبرتها ردًا مشروعًا على اغتيال المقاومين واستمرار العدوان الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وحيّت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين السواعد التي نفّذت العملية، وقالت إنها "وجهت من جديد رسائل قوية للاحتلال بأن الضفة لا يمكن إلا أن ترد الصاع صاعين وستكون دائماً ناراً ولهيباً يحرق الاحتلال، وستجعله يفكّر ألف مرّة قبل أي جريمة".

وأكدت "الشعبية" أن الرسالة للاحتلال في العملية كانت واضحة وعليه أن يتوقع المزيد من العمليات والضربات في العمق، فالشباب المقاوم وأبطال الرد مصممون على استمرار هذا المد الثوري  والسير على خطى الشهداء.

وشدّدت على أنّ وقف التنسيق الأمني وقطع كل أشكال العلاقات مع الكيان المجرم أصبح مطلباً شعبياً ووطنياً، لأنه يشكّل طعنة في خاصرة شهداء المقاومة.

من جانبها، باركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" العملية، وقالت إن "أبناء شعبنا كافة لن يتوانوا عن تلبية واجب الوطن، في الدفاع عن أرضنا المحتلة وعن المقدسات، فالمقاومة ماضية ما دام شبر من أرضنا محتلاً".

وقالت "حماس"، نقول "لكل قادة العدو والمستوطنين لا تحلموا بالأمن فوق أرضنا، وعليكم الرحيل، وإن خيار شعبنا في تحرير أرضه لا تراجع عنه مهما بلغت التضحيات".

 بدورها، باركت حركة الجهاد الإسلامي العملية البطولية، وقالت في تصريحٍ للناطق باسمها داوود شهاب: "نحن على ثقة وقناعة بأن الاحتلال سيرتد خائبا وخاسرا والعدوان سينكسر، وأنّ جيل النصر يعلو ويمتد في كل شبر من أرض فلسطين، والدماء الغالية تزهر ثورة وغضبًا".

هذا وباركت لجان المقاومة الشعبية عملية سلواد البطولية، واعتبرتها الرد الأمثل على العدوان الصهيوني. وقالت إنها "تؤكد على فشل المنظومة الأمنية الصهيونية وأن مقاومة شعبنا عصية على الانكسار".