Menu

نحو 500 معتقلٍ فلسطيني في الضفة منذ بداية ديسمبر

رام الله_ بوابة الهدف

ارتفعت حصيلة المعتقلين الفلسطينيين من قبل الاحتلال "الإسرائيلي" إلى 500 شخص منذ مطلع ديسمبر/كانون الأول، وفقًا لمصادر مختصّة في شؤون الأسرى.

وقال المختص في شؤون وقضايا الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، إن أعداد المعتقلين الفلسطينيين ارتفع منذ مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول إلى قرابة 500 معتقل، حيث تم اعتقالهم في ظروف إنسانية صعبة ومعقدة.

وأكد فروانة، يوم الثلاثاء، أن سلطات الاحتلال صعّدت من حملاتها اليومية العدوانية، وزادت من استهدافها المباشر للمدنيين من خلال عمليات الاعتقال التي حولتها قوات الاحتلال إلى ممارسة يومية تستهدف من خلالها المواطنين في الضفة الغربية و القدس المحتلتين، مشيرا إلى ارتفاع عمليات الاعتقال بشكل ملفت خلال مطلع الشهر.

وأضاف أن "سلطات الاحتلال تلجأ للاعتقالات كوسيلة ثابتة للقمع والتنكيل والعقاب الجماعي، وتصعد من حملاتها الاعتقالية كلما اشتدت المقاومة، وهذا جزء من سياستها الثابتة منذ احتلال الأراضي الفلسطينية بهدف السيطرة على الشعب الفلسطيني ووأد ثورته وإحباط مقاومته".

وشدّد على أن "قوات الاحتلال ومصلحة سجونها تمارس القمع والتعذيب والتنكيل مع كافة المعتقلين، ذكورا وإناثا، بغض النظر عن فئاتهم العمرية، ودون مراعاة للظروف الصحية للمعتقلين أو حتى للقوانين الدولية".

وأكد فراونة أن هذه السياسة لن تستطيع وقف مسيرة الشعب الفلسطيني، في مقاومة الاحتلال وانتزاع حقوقه الوطنية، رغم المعاناة والألم التي تتركها سياسة الاعتقال على المجتمع الفلسطيني وخاصة على المعتقلين الذين يتعرضون للتعذيب والحرمان من العلاج وغيرها من الممارسات المنافية لكافة القوانين والشرائع الدولية.