Menu

الجبهة الشعبية تحيي إنطلاقتها الـ 51 في دمشق

أبو أحمد فؤاد، ألقى كلمة الجبهة الشعبية خلال المهرجان

دمشق _ بوابة الهدف

أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يوم السبت، ذكرى إنطلاقتها الـ 51 في العاصمة السورية دمشق، بحضورٍ رسمي من سفراء عرب وأجانب.

وأقيم احتفال على شرف الإنطلاقة في صالة نادي ديونز في منطقة المزّة بحضور رسمي من سفراء دولة فلسطين وكوبا وفنزويلا واليمن، وبحضور قادة فصائل العمل الوطني الفلسطيني والأحزاب السورية إضافة لعدد من الفنانين والممثلين والأطباء ورؤساء مؤسسات خدمية الفلسطينيين والسوريين وفاعليات إجتماعية ونقابية وخدمية وكوادر ومناضلي الجبهة الشعبية من سوريا ولبنان.

وابتدأ الحفل عمر مراد مسؤول فرع سوريا في الجبهة الشعبية، الذي رحّب بالضيوف ودعا للوقوف دقيقة صمت لأرواح الشهداء على وقع النشيدين الوطنيين السوري والفلسطيني.

وتحدّث نائب الأمين العام للجبهة أبو أحمد فؤاد، خلال الحفل عن تاريخ ونضالات الجبهة خلال نصف قرن، وذلك نيابةً عن الجبهة.

ودعا فؤاد إلى توحيد الصف الفلسطيني وإنهاء حالة الإنقسام على كل الصعد. مؤكدًا على "استخدام المقاومة بكل أشكالها، داعيًا فريق أوسلو وجميع المتخاذلين إلى إلغاء كل اتفاقيات التسوية والتطبيع وعمليات التنسيق مع العدو الصهيوني.

وشدّد على أن الكفاح المسلح هو أنسب طريقة للتعامل مع الاحتلال في هذه المرحلة وفي كل المراحل، كما وهنأ سوريا قيادة وشعبا بنصرها الذي حققته بإسقاط المؤامرة الصهيوأمريكية الأصل والتخطيط للنيل من سوريا وبعدها كل الدول العربية الممانعة والمقاومة.

كما أكد أبو أحمد فؤاد على أنّ العديد من الأنظمة التي تآمرت على سوريا، بدأت الهرولة للعودة لسوريا من بوابة إعادة فتح سفاراتها بدمشق.

واختُتِمَ الحفل بتقديم أوسمة "المثقف المشتبك - المواجهة والصمود - الثورة مستمرة - القدس عاصمة فلسطين" ضمن فقرة تكريم لكوكبة من المناضلين والفناين الفلسطينيين والسوريين.