Menu

شهادات لخمسة أسرى تعرضوا للتنكيل والتعذيب خلال الاعتقال والتحقيق

رام الله_ بوابة الهدف

كشفت مصادر حقوقيّة فلسطينية عن تعرّض خمسة أسرى فلسطينيين للتعذيب والاعتداء والمعاملة المهينة، خلال اعتقالهم والتحيق معهم من قبل جنود ومحققي جيش الاحتلال ومخابراتها.

ونشرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الخميس، إفادات الأسرى الخمسة، فقد "جرى إيقاف الفتى عبادة قنيص (16 عاما) بعد دهم قوات الاحتلال منزله في مخيم عايدة في بيت لحم، حيث تعرض للضرب والصفعات على وجهه أمام عائلته، وتم نقله فيما بعد إلى مركز توقيف "المسكوبية" لاستجوابه".

وخلال تواجد الفتى قنيص بزنزانة التحقيق تعمد المحققون اذلاله، فلم يسمحوا له بدخول الحمام وقاموا بشبحه على كرسي وأيديه مقيدة للخلف، وبقي على هذا الوضع ليوم كامل، ونُقل بعدها إلى قسم الأسرى الأشبال في "عوفر". 

في حين اعتدى جيش الاحتلال بالضرب واللكمات على الأسير الطفل محمد صبيح (16 عاماً)، عقب اقتحام منزله في بلدة الخضر في بيت لحم، واستمر التنكيل به وهو مقيد اليدين ومعصوب العينين، ومن ثم جرى نقله إلى مركز توقيف "عتصيون" للتحقيق معه، وخلال استجوابه تعمد المحققون الصراخ في وجهه وارهابه لإجباره على الاعتراف بالتهم الموجه ضده، وأُجبر الطفل صبيح أيضاً على الخروج من غرف التحقيق والبقاء في العراء والبرد لـ 6 ساعات متتالية قبل أن يتم نقله إلى "عوفر" حيث يقبع الآن.

بينما نكل جنود الاحتلال بالأسير القاصر قيس جاموس (16 عاماً)، أثناء اعتقاله خلال المواجهات التي اندلعت في مدينته قلقيلية، حيث هاجمه عدد من الجنود وقاموا ببطحه أرضاً ومن ثم انهالوا عليه بالضرب بشكل تعسفي، ومن ثم نُقل إلى مركز تحقيق "أريئيل" لاستجوابه وبعدها إلى قسم الأسرى الأشبال في "مجيدو".

ورصد تقرير الهيئة اعتداء قوات الاحتلال بالضرب الشديد على كل من الشابين محمد البحش (21 عاما)، ومحمد الشخشير (20 عاما)، وكلاهما من مدينة نابلس، وذلك خلال عملية اعتقالهما عقب دهم منزلي ذويهما ليلاً، كما وتعرض كلا الشابين للشبح لساعات طويلة وللإهانة والشتم بأقذر المسبات خلال استجوابهما في مركز توقيف "الجلمة"، قبل أن يتم نقلهما إلى الأقسام العامة في معتقل "مجدو".