Menu

فشل المفاوضات حول "معاهدة الصواريخ".. وموسكو تحذر واشنطن

بوابة الهدف_ وكالات

أعلنت روسيا والولايات المتحدة عدم حصول أي تقدم في المباحثات بينهما، حول مستقبل معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن روسيا والولايات المتحدة بحثنا خلال مشاورات جنيف مستقبل معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى "ولا يوجد أي تقدم".

وقال ريابكوف للصحفيين: "شارك في اللقاء ممثلون عن جميع الوزارات والهياكل المعنية بمعاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى من كلا الجانبين. استعرضنا الوضع وبحثنا الجوانب التي تثير قلق أي من الطرفين، كما بحثنا ما يمكن أن يحدث حول المعاهدة  في المستقبل القريب، مضطر أن أقول أنه لا يوجد تقدم".

كما أعلنت السفارة الأمريكية في سويسرا فشل اللقاء، وقالت إنه "على روسيا الامتثال للمعاهدة وتدمير نظامها الصاروخي غير المتوافق مع بنودها"، بحسب تعبير السفارة.

وأوضحت موسكو أنّ واشنطن ستكون مسؤولة تماماً عن انهيار معاهدة الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى، ولفت ريابكوف إلى أن "الأمريكيين رفضوا عرض موسكو إجراء جولة أخرى من المشاورات حول معاهدة الحد من الصواريخ".

وقال ريابكوف "لا أرى أي سبب لوابل الانتقادات حول تطوير برنامج الصواريخ الإيراني"، معتبراً أنه من الصعب تصور بدء حوار حول برنامج الصواريخ الإيرانية في ظل الضغط الأميركي على إيران.

كما أعلن نائب وزير الخارجية الروسي أن بلاده تعتزم عقد جلسة إحاطة لحلفائها وشركائها وسفراء الدول الأوروبية حول مصير معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى والموقف حول صواريخ "9 إم 729."