Menu

إدارة السجون تفرض إجراءات جديدة بحق أسرى "عسقلان"

رام الله _ بوابة الهدف

فرضت إدارة معتقل "عسقلان" الاحتلالي إجراءات تعسفية جديدة بحق الأسرى الفلسطينيين، تتضمن تشديد الرقابة وزيادة عمليات التفتيش، وذلك ضمن ما أعلنه وزير أمن الاحتلال وما تُسمى بـ "توصياته".

وقال نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الخميس إن هذه الإجراءات تتمثل بوجود سّجان طيلة مدة تواجدهم في ساحة المعتقل خلال أوقات "الفورة"، الأمر الذي لم يكن قائماً في السابق، وتنفيذ عملية التفتيش من خلال استخدام كرسي خاص بذلك.

ويتواجد في معتقل "عسقلان" نحو 50 أسيرًا، والذين بيّنوا أنّ هذه الإجراءات تأتي ضمن ما أعلن عنه ما يسمى وزير الأمن الداخلي لحكومة الاحتلال "جلعاد أردان" بشأن توصياته بالانقضاض على حقوق الأسرى وانجازاتهم التاريخية التي وصلوا لها عبر النضال والتضحية.

واعتبر الأسرى أن هذه الإجراءات هو تصعيد غير مسبوق، سيؤدي إلى تصاعد المواجهة بين الأسرى وإدارة المعتقل، وستشكل معركة وجود بالنسبة لهم؛ مؤكدين أنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي حيال ما تحاول حكومة الاحتلال فرضه وتطبيقه على بعض المعتقلات التي تضم عدد قليل من الأسرى مقارنة مع بعض المعتقلات التي تضم المئات منهم.

يذكر أنّ أرادان شكّل في نهاية تموز/ يوليو 2018، لجنة مكونة من أعضاء كنيست وعناصر من مخابرات الاحتلال "الشاباك"، وضباط من إدارة المعتقلات أو ما تسمى بـ "الشاباص"، وذلك لتحديد ظروف اعتقال الأسرى الفلسطينيين والتضييق عليهم على عدة أصعدة تتمثل بالواقع التمثيلي التنظيمي والنضالي، والمشتريات من "الكنتينا"، والحركة داخل الأقسام، ومدة ومواعيد الفورة، كذلك زيارات العائلات، وكمية ونوعية الطعام، وكمية المياه المتوفرة، وعدد الكتب، والتعليم والدراسة.