Menu

قمع أسرى عوفر: ادعاءات العدو

بوابة الهدف - متابعة خاصة

كالعادة يزعم العدو في قمع لأسراى فلسطين الأبطال، بحدوث مخالفات داخل السجون، لتبرير جرائمه ضد الأسرى، والتغطية على سياسته المنهجية الهادفة إلى إذلال الحركة الأسيرة وتفكيكها، وتنفيذ نمط من العقوبات عليها ارتباطا بالضغط الذي يتعرض له العدو في ملف الأسرى أو خضوعا للضغط الصهيوني الداخلي حول صفقة تبادل محتملة.

وفي هذا السياق سمح العدو لإعلامه بالشنر استثنائيا وهو أمر نادر عن أحداث اليوم في سجن عوفر الصهيوني، زاعما أن الاقتحام حدث بعد إحراق الأسرى لإحدى الغرف وهو أمر يتم أصلا ردا على سياسات مصلحة السجون وقمعها غير المبرر للأسرى في سياق انتقامي بحت.

واعترف العدو أن قمعه أدى إلى جرح سبعة من الأسرى بدرجات متفاوتة حيث أجلي ثلاثة منهم إلى المستشفى كما أصيب اثنين من الحراس الصهاينة بجروح طفيفة ونقلا ]أضا إلى المستشفى.

واعترف العدو، أن الاشتباك داخل المعتقل حدث عندما حاول العدو تنفيذ عزل أحد الأسرى من قادة الجهاد الإسلامي، إضافة إلى رغبة العدو بمصادرة ما يزعم إنه أدوات ممنوعة يحوزها الأسرى.

زاعما أنه عثر قبل يومين على جهازين خلويين كما شنت وحدة المتسادا الصهيونية القمعية حملة تفتيش في بعض أقسام السجن زعمت إنها ضبطت خلالها الكثير من الممنوعات كمفكات مرتجلة ومسامير وهواتف خلوية وشرائح سيم. إضافة إلى كمية من المواد المكتوبة.