Menu

القيادي في الجبهة الشعبية عمر شحادة يلتقي السفير المصري في رام الله

رام الله _ بوابة الهدف

التقى القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عمر شحادة، يوم الثلاثاء، السفير المصري لدى فلسطين، عصام عاشور في رام الله، حيث تناول اللقاء التطورات على الساحة الفلسطينية في ظل تصاعد عدوان الاحتلال ومستوطنيه على الشعب الفلسطيني.

وعرض شحادة خلال اللقاء، المخاطر المترتبة على سياسات الإدارة الامريكية ورئيسها ترامب التي تتبنى سياسة الاحتلال والاستيطان عبر ما يسمى "صفقة القرن"، القائمة على التنكر لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني الثابته في العودة و تقريرالمصير والدولة المستقلة وعاصمتها ا القدس .

كما أوضح شحادة، الأسباب التي تقف وراء رفض الجبهة الشعبية للمشاركة في الحكومة الجديدة المسماه بحكومة الفصائل، معتبرًا أنّ هذه الخطوة لا يرى فيها ردًا على سياسات الاحتلال ومشروعه الاستيطاني التهويدي وعلى صفقة القرن التصفوية للقضية الفلسطينية، وليست سبيلًا لإنهاء الانقسام المدمر".

وأكد من جديد على دعوة الرئيس عباس لإعطاء الاولوية للشروع في حوار وطني شامل يقود الى تنفيذ اتفاقات المصالحة وصولًا لعقد مجلس وطني توحيدي جديد، يستعيد مكانة منظمة التحرير الفلسطينية برنامجًا وتمثيلًا وكيانًا، وقائدًا وطنيًا تحرريًا موحدًا لشعبنا في جميع أماكن تواجده .

من جانبه، أعرب سفير مصر عن الدعم الكامل للشعب الفلسطيني ونضاله في كافة الميادين ومواصلة جهودها الحثيثة، لانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية بما يعزز صمود و قوة الشعب الفلسطيني وكفاحه من أجل نيل حقوقه المشروعة في تقرير المصير الحرية والاستقلال والعودة، وأكد على تعزيز العلاقات الثنائية مع الجبهة الشعبية بما يخدم تعزيز أواصر الأخوة والنضال المشترك بين شعبينا وشعوب أمتنا العربية.