Menu

بتنظيمٍ من الحراك الشبابي و"صامدون"

في ذكرى استشهاد المناضليْن الأعرج والتعمري.. مهرجان سياسي وشعبي في برلين

باسل الأعرج

برلين_ بوابة الهدف

يعتزم الحراك الشبابي الفلسطيني وشبكة صامدون للدفاع عن الأسرى إطلاق سلسلة فعاليات، تبدأ في العاشر من مارس/ آذار المقبل، في العاصمة الألمانية برلين، بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد المناضل الفلسطيني باسل الأعرج، ومرور 40 يومًا على رحيل المناضل أبو أحمد التعمري في السويد.

وقال الحراك الشبابي و"صامدون" إنّ سلسلة الفعاليات المشتركة، تنطلق بعنوان "بين الوطن والمنفى.. الوفاء للشهداء والأسرى". وأوضح عضو الحراك في برلين، الطالب الفلسطيني علي كفاح، أنّ "هذا المهرجان الشعبي يأتي من أجل التأكيد على وحدة شعبنا الفلسطيني في الوطن والمنافي، باعتبارنا شعبًا واحدًا، وتجمعنا همومٌ وحقوقٌ واحدة كما يوحّدنا النضال الوطني المشترك من أجل العودة والتحرير، خاصة في ظل مرحلة صعبة تتعرض فيها فلسطين إلى مشاريع التصفية والإلغاء والتهويد والتطهير العرقي".

وأشار كفاح إلى سلسلة فعاليات سياسية وجماهيرية، تتضمّن تنظيم ندوات سياسية وثقافية في إطار "مهرجان آذار الفلسطيني"، وسيتخلله استقبال أسيرات محررات من فلسطين المحتلة والشتات، كتحية وفاء لنضال المرأة الفلسطينية ويوم الأرض الخالد (30 مارس/ آذار). كما تشارك فرقة "يافا" للفنون الشعبية الفلسطينية، وفرقة "مسرح المدنية" في إحياء وتنظيم فعاليات المهرجان في برلين.

.