Menu

بشأن مصلى "باب الرحمة"

اجتماع طارئ لمجلس الأوقاف بالقدس.. والأردن: نتابع بقلق شديد

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

أعلن مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، الليلة، عن عقده اجتماع طارئ صباح اليوم الثلاثاء لبحث تطورات خطيرة تتعلق بمبنى مصلى "باب الرحمة".

بدوره، قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني عبد الناصر أبو البصل، إن "وزارته تابعت بقلق شديد ما قامت به سلطات الاحتلال الاسرائيلي من إجراءات تعسفية ضد حراس المسجد الأقصى، وإصدار قرارات إبعاد بحق عدد منهم لمددٍ تراوحت بين أسبوع وستة أشهر، بحجة فتحهم مصلى باب الرحمة خلال الأيام الماضية".

وأمهلت محكمة الاحتلال الصهيوني، مساء الاثنين، مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، أسبوعًا للرد على طلب سلطات الاحتلال إغلاق مصلى باب الرحمة.

وهدَّدت المحكمة أنه إذا لم يستجب "مجلس الأوقاف الإسلامية" في عضون أسبوع فإنها ستصدر أمر إغلاق المصلى.

ولا يزال التوتر يسود المدينة المقدسة على خلفية احتجاجات المقدسين، التي اندلعت منصف فبراير، بعد وضع الشرطة "الإسرائيلية" سلاسل على بوابة حديدية تؤدي إلى "باب الرحمة" في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى.

وتمكن المقدسيون، يوم الجمعة 22 فبراير، من فتح باب الرحمة الذي أغلقتة شرطة الاحتلال منذ العام 2003، وهو ما أثار استفزاز الاحتلال الذي شنّ حملة اعتقالات وصعّد من سياسة الإبعاد بحق الفلسطينيين بالقدس المحتلة، إضافة لتكثيف حملات المداهمة والاقتحام.