Menu

انهيارات أرضية جديدة تُهدّد حياة عائلة مقدسية بسلوان

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

أفادت مصادر محلية، اليوم الجمعة، بأن الخطر الحقيقي يتهدد حياة أفراد أسرة المواطن المقدسي مازن عويضة بعد الكشف عن انهيارات أرضية وتشققات وتصدعات في منزله بحي وادي حلوة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى بسبب حفريات الاحتلال المستمرة والمتواصلة أسفل مباني وشارع الحي الرئيسي.

وقال المواطن عويضة في تصريحاتٍ صحفية، إن "المنزل أُصيب بأضرار خطيرة بعد حالة الجو فنتج عنها تشققات وتصدعات خطيرة وهبوط أرضي نتيجة حفريات الاحتلال أسفل منزله".

وأكًّد عويضة أن "المنزل قد ينهار على أسرته المكونة من تسعة أفراد، في أي لحظة، والتشققات أصابت كل مرافق المنزل، ويوجد هبوط أرضي في مرافق المنزل بسبب تفريغ الأتربة أسفله لصالح شق شبكة أنفاق تتجه نحو جدار المسجد الأقصى الجنوبي وباحة حائط البراق، بسبب الأمطار الغزيرة التي شهدتها القدس في الآونة الأخيرة".

وشهدت المنطقة سابقًا انهيارات أرضية مُتعددة فضلاً عن تصدعات وتشققات في مباني حي وادي حلوة بسبب حفريات الاحتلال في المنطقة.

قال مركز معلومات وادي حلوة في بلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى، إن "هطول الأمطار في مدينة  القدس  كشف عن تشققات وانهيارات أرضية وتصدعات جديدة في حي وادي حلوة، نتيجة الحفريات "الإسرائيلية" المتواصلة وما يرافقها من تفريغ أتربة من أسفل الحي، لاستكمال أعمال حفر "شبكة الأنفاق" الموصلة الى أسوار المسجد الأقصى وساحة البراق من الجهة الغربية".

وأضاف المركز في بيانٍ له، أن "انهيارات خطيرة وقعت في سور ملعب وموقف للمركبات في حي وادي حلوة، إضافة إلى هبوط أراضٍ في المكان، وتنفذ مؤسسات الاحتلال عمليات حفر بآليات ثقيلة ويدوية ليل نهار في هذه المنطقة وتسمع على مدار الساعة، وبالقرب من المنطقة تشاهد كذلك عمليات إخراج أكياس ضخمة من الأتربة الناتجة من الحفريات".

كما لفت إلى أن "أكثر من 70 منزلاً في الحي تضررت من الحفريات بشكلٍ متفاوت، إضافة الى أضرار بالشوارع والأراضي"، مُوضحًا أن "أهالي حي وادي حلوة توجهوا لمحاكم الاحتلال لإيقاف أعمال الحفر، واتخاذ الإجراءات اللازمة لسلامة المواطنين وعقاراتهم".