Menu
أوريدو

7 شهداءٍ بينهم 4 أطفال في غارة قرب مستشفى في اليمن

بوابة الهدف _ وكالات

استشهد سبعة أشخاصٍ على الأقل، بينهم أربعة أطفالٍ، بينما أصيب آخرين بجروحٍ، في غارةٍ لطائرات التحالف المدعوم سعوديًا، قرب مستشفى كتاف الريفي على بعد 100 كلم من مدينة صعدة في شمال غرب اليمن.

وقالت منظمة "أنقذوا الأطفال"، يوم الثلاثاء، إن أربعة أطفال كانوا من بين سبعة أشخاص قتلوا اليوم عندما استهدفت غارة جوية مستشفى تدعمه منظمة "سايف ذا تشيلدرن" في اليمن.

وأضافت المنظمة في بيانٍ لها أن "هناك شخصان آخران في عداد المفقودين".موضحة أن صاروخا أصاب محطة وقود قرب مدخل مستشفى كتاف الريفي على بعد 100 كلم من مدينة صعدة في شمال غرب البلاد الساعة 9:30 صباحا.

ومن بين الشهداء عاملون في مجال الصحة وحراس أمنيون، وفق المنظمة التي دعت إلى تحقيق فوري.

وقالت الرئيسة التنفيذية لمنظمة "سايف ذا تشيلدرن" الدولية هيلي ثورنينغ-شميدت "نشعر بالصدمة والذعر من هذا الهجوم المروع".

وأضافت "هذا المستشفى ليس سوى واحدا من مستشفيات عدة تقدم لها "سايف ذا تشيلدرن" الدعم في اليمن، وتؤمن مساعدات تساهم في إنقاذ حياة الأطفال".

وتابعت "لهؤلاء الأطفال الحق في أن يكونوا آمنين في مستشفياتهم ومدارسهم ومنازلهم. لكن مرة بعد أخرى نرى تجاهلا تاما من جميع الأطراف المتحاربين في اليمن لقواعد الحرب الأساسية. يجب حماية الأطفال".

يذكر أن اليمن يُعاني من أسوأ مجاعةٍ في العالم، جراء العدوان الذي تشنه السعودية رفقة الإمارات ودولٍ أخرى، بزعم إنهاء سيطرة الحوثيين، لصالح حكومة هادي منذ عام 2014.

في وقتٍ سابق، حذّرت منظمات إنسانية من الوضع الكارثي في اليمن. وجاء في إحصائيات للأمم المتحدة ولجنة الصليب الأحمر الدولية أن الحال باتت كارثية حيث يعاني ملايين اليمنيين من نقص حاد في الغذاء والدواء.

وأوقعت الحرب حوالى 10 آلاف شهيد منذ بدء عمليات التحالف في 26 مارس/آذار 2015، بحسب منظمة الصحة العالمية. ويعتبر مسؤولون في المجال الإنساني أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير.

ويحاصر التحالف السعودي اليمن برياً وبحرياً، ويمنع وصول المساعدات الغذائية والطبية إلى المدنيين منذ العام 2015 وحتى الآن