Menu

بعد أسبوع من إغلاقه

الاحتلال يقرر السماح للصيادين بدخول بحر غزة

غزة – بوابة الهدف

قررت سلطات الاحتلال الصهيوني، مساء اليوم الأحد، السماح للصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة بدخول البحر لممارسة مهنة الصيد بعد أسبوع من إغلاقه.

وقال مسؤول لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي، زكريا بكر لـ "بوابة الهدف"، "إن الاحتلال قرر السماح للصيادين بدخول بحر قطاع غزة عند الساعة السادسة من صباح يوم غداً الاثنين، مع توسيع مساحة الصيد".

وذكر بكر أن مساحة الصيد ستكون 6 أميال بحرية من شمال القطاع وحتى ميناء غزة، ومن الميناء حتى منطقة وادي غزة ستكون 12 ميل بجري، في حين ستكون 12 ميل بحري من وادي غزة وحتى مدينة خانيونس.

وأضاف "من خانيونس حتى رفح ستكون مساحة الصيد 12 ميل بحري، والاحتلال سمح أيضا بإدخال السلك المجدول".

وأغلقت سلطات الاحتلال البحر أمام صيادي القطاع ضمن جُملة من الإجراءات العقابية التي أعلنتها بزعم الردّ على صاروخٍ سقط في منطقة شمالي "تل أبيب" وأوقع إصابات، ادّعت أنّه أُطلِق من قطاع غزة، وشملت الإجراءات كذلك إغلاق المعابر.

وتزعم وسائل إعلام الاحتلال أنّ السلطات الصهيونية ستقرر، توسيع مساحة الصيد في بحر غزة إلى 15 ميلًا بحريًا، وفق تفاهماتٍ أجرتها مع الفصائل بالقطاع، بوساطة الوفد المصري.

وتشمل التفاهمات كذلك بنود أخرى تتعلق بما وصفه إعلام العدو "تخفيف الحصار"، منها إعادة فتح معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب شرق غزة، وكذلك حاجز بيت حانون (إيرز) شمالًا، إضافة إلى رفع الحظر عن عددٍ من البضائع الممنوعة من الدخول لغزة بحجة "الاستخدام المزدوج"، إلى جانب تسهيلات أخرى تتعلق بالكهرباء وإدخال أموال لمشاريع "إنسانية".

وبالتزامن، فتحت سلطات الاحتلال حاجز بيت حانون ومعبر كرم أبو سالم، أمس الأحد، بعد إغلاقٍ استمرّ 6 أيامٍ.