Menu

الجمعية التأسيسية في فنزويلا ترفع الحصانة عن غوايدو

بوابة الهدف _ وكالات

رفعت الجمعيّة التأسيسيّة الفنزويليّة الحصانة عن رئيس الجمعية الوطنيّة المعارض خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه "رئيسًا مؤقتًا" للبلاد واعترفت به نحو 50 دولة، كما أذنت بملاحقات جنائية بحقه بتهمة مصادرة صلاحيات الرئيس نيكولاس مادورو.

وأعلن رئيس الجمعية ديوسدادو كابيلو أن الجمعية صوّتت بالإجماع على السماح بمواصلة الإجراءات الجنائيّة ضدّ غوايدو أمام المحكمة العليا.

ورفض غوايدو (35 عامًا) تجريده من الحصانة النيابية وقال إنه يخشى الاعتقال متّهماً الحكومة بقمع المواطنين المطالبين بحقوقهم، على حدّ قوله.

وأضاف أن "الشعب مصمم، ولا شيء سيوقفنا"، مشددا على أنه "ليست هناك عودة إلى الوراء". وأضاف: "تعلمون كيف يتصرف النظام"، معتبرا أن الجمعية التأسيسية والمحكمة العليا "لا تتمتعان بسلطة رفع الحصانة. يجب أن تُقال الأمور كما هي".

زعيم المعارضة قال إنه يتخوّف من اعتقاله في الأيام المقبلة بعد تجريده من الحصانة النيابية.

وفي 29 آذار/ مارس الماضي أعلنت السلطات الفنزويلية تجريد المعارض خوان غوايدو من منصبه كرئيس للجمعية الوطنية.

ونشرت قناة "تيلي سور" الفنزويلية تقريراً عرضت فيه وثائق تكشف خطة للمعارضة الفنزويلية للاستيلاء على السلطة في البلاد.

وكشفت القناة أن غوايدو الذي نصّب نفسه رئيساً للبلاد تحدث قبل فترة قصيرة عن " تدابير وتحركات تكتيكية" سينفذّها أنصاره في إطار عملية "التحرير" التي تهدف إلى الإطاحة بحكومة الرئيس نيكولاس مادورو بدعم من البيت الأبيض.