Menu
أوريدو

سنرد على العدوان "الإسرائيلي" بالمثل

وزير الدفاع اللبناني: لن نتنازل عن أي شبر من أرضنا

وزير الدفاع اللبناني: لن نتنازل عن أي شبر من أرضنا

وكالات - بوابة الهدف - بيروت

أكّد وزير الدفاع اللبناني إلياس بو صعب أنّ لبنان لن يتنازل عن أي شبر من أرضه، وذلك خلال جولة تفقديّة أجراها، الأربعاء 24 نيسان/ابريل، على الحدود الجنوبيّة للبلاد بمُحاذاة المنطقة التي يحتلها الكيان الصهيوني.

وشدّد الوزير بو صعب خلال مؤتمرٍ صحفي أجراه عقب الجولة، على أهميّة التمسك بحقوق لبنان بكافّة السُبل من خلال التنسيق مع قوات حفظ السلام الأمميّة "يونيفيل" والمجتمع الدولي، قائلاً "إذا هاجمت إسرائيل مطاراتنا فسنهاجم مطاراتها، وإذا هاجمت منشآتنا النقطية، سنهاجم منشآتها النفطيّة."

وتابع "لا يوجد ما يُشير إلى وجود حرب إسرائيلية على الأبواب أو عمليّة عسكرية إسرائيلية مرتقبة ضد لبنان"، لافتاً إلى أنّ هذا الرأي يتطابق مع وجهة نظر رئيس بعثة قوات حفظ السلام الأمميّة العاملة في الجنوب اللبناني وقائدها العام دل كول."

وأضاف "لبنان سيظل مُتمسكاً بأرضه المحتلة من قِبل إسرائيل، والمطالبة بكل شبر منها، بقوّة الجيش والشعب ولن يدخر جهداً أو وسيلة دبلوماسيّة وعبر الأمم المتحدة، للتوصل إلى حلول للأراضي المُتنازع عليها."

في ذات السياق، أشار إلى أنّ العمليّات في المنطقة تُنفّذ بتنسيقٍ عالٍ جداً بين الجيش وقوات "اليونيفيل"، وليس من السهل على اللبنانيين أن يروا عسكريّاً غير لبناني يدخل بين القرى، لافتاً إلى أنّ لدى الجيش (5) آلاف عنصر في المنطقة، لكن الحاجة هي لـ (10) آلاف عنصر، والتعويل على الجيش هو الأساس.

حسب تصريحات الوزير، فإنه طلب  زيارة نقطة B1 لكنه لم يتمكّن من ذلك، لأنّ "الجيش الإسرائيلي وضع أسلاكاً شائكة في الداخل اللبناني ولم يلتزم بالخط الأزرق."

تجدر الإشارة إلى أنّ النقطة B1 عند منطقة رأس الناقورة لتأثيرها على مجرى ترسيم الحدود البحريّة والمنطقة الاقتصاديّة الخالصة، ولأنها تمتاز جغرافياً بالسماح لمن يُسيطر عليها بالإشراف على مساحة هائلة من البحر والبر.

وكان رئيس البرلمان اللبناني نبيه برّي قد أبدى يوم الثلاثاء استعداد لبنان تثبيت حدوده البحرية والمنطقة الاقتصادية الخالصة، عبر الآليّة التي اعتمدت في ترسيم الخط الأزرق بإشراف الأمم المتحدة، وذلك خلال اللقاء الذي جمعه بالجنرال ستيفانو ديل كول من قوات "اليونيفيل."