Menu
أوريدو

1600 شهيد خلال 4 أشهر

تقرير: أميركا دمّرت مدينة الرقة السورية بالكامل بحجة "مُحاربة داعش"

مدينة الرقة السورية

بوابة الهدف _ وكالات

قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي)، إن "القصف الجوي والمدفعي للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على مدينة الرقة في شمال سورية، خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من العام 2017، أسفر عن مقتل أكثر من 1600 مدني".

وأكَّدت المنظمة في تقريرٍ نشرته اليوم الخميس، إن "الكثير من القصف الجوي لم يكن دقيقًا وعشرات الآلاف من الضربات المدفعية كانت عشوائية على مدينة الرقة، التي تم طرد تنظيم (داعش) منها في تشرين الاول/أكتوبر 2017"، مُشيرةً إلى أنه "يجب على التحالف أن يتوقف عن الإنكار الذي استمر ما يقرب من السنتين بشأن أعداد القتلى الهائلة في صفوف المدنيين، والدمار الكبير الذي ألحقه بمدينة الرقة السورية".

وبحسب المنظمة، قتل "هؤلاء المدنيون بشكلٍ مباشر جراء آلاف الضربات الجوية، التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا والمملكة وفرنسا، وعشرات الآلاف من عمليات القصف المدفعي، التي شنتها قوات الولايات المتحدة، في سياق الحملة العسكرية للتحالف ضد الرقة ما بين حزيران/يونيو وتشرين الأول/أكتوبر 2017".

وأوضحت "عند بدء الهجوم، كان تنظيم داعش قد حكم الرقة، طيلة ما يقرب من أربع سنوات، ارتكب أثناءها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وعذب أو قتل أي شخص تجرأ على معارضته. كما كانت منظمة العفو الدولية قد قامت فيما سبق بتوثيق استعمال التنظيم للمدنيين كدروع بشرية، وتلغيمه جميع مخارج المدينة، وإقامة نقاط التفتيش لشل الحركة في المدينة، وإطلاقه النار على من حاولوا الفرار منها".

وتابعت إن "آلاف المدنيين قتلوا أو جرحوا في هجوم تحالف الولايات المتحدة لتخليص الرقة من قبضة التنظيم الذي حوّل قناصوه وألغامه المدينة إلى مصيدة للموت. إذ افتقرت العديد من عمليات القصف إلى الدقة، بينما اتسمت عشرات الآلاف من عمليات القصف المدفعي بالعشوائية، ولذا فليس من المستغرب أنها قتلت وأصابت المئات من المدنيين".

وشدّدت على أن "قوات التحالف دمرت الرقة كليًا، ولكنها لا تستطيع محو الحقيقة"، مُطالبةً قوات التحالف "بالتوقف عن إنكار النطاق الصادم لقتل المدنيين وللتدمير الذي تسبب به هجومها على الرقة".

واتهمت روسيا في وقتٍ سابق، التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا بمسح مدينة الرقة "من على وجه الأرض" من خلال عمليات قصفٍ شامل على غرار ما فعلته الولايات المتحدة وبريطانيا في مدينة درسدن الألمانية عام 1945.

ويقول التحالف بقيادة واشنطن إنه كان حريصًا "على تجنب سقوط قتلى من المدنيين في عمليات القصف التي كان ينفذها ضد تنظيم داعش في كل من سوريا و العراق ويحقق في أي اتهامات. ونفى من قبل قتل مدنيين في ضربات جوية في الرقة وقال إن هدفه "عدم سقوط أي قتلى مدنيين على الإطلاق"، وهذا ما تكذبه الأرقام الصادرة عن منظمات دولية، بارتقاء آلاف الشهداء جراء قصف التحالف الأمريكي على مدينة الرقة السورية، مُتذرعًا باستهداف عناصر وأماكن تنظيم داعش.