Menu
أوريدو

اعتقال نائب غوايدو

مادورو يُحذّر من تصعيد عسكري مع كولومبيا

مادورو مع الجيش

كاراكاس _ بوابة الهدف

حذّر الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، الأربعاء، من تصعيد عسكري محتمل مع كولومبيا المجاورة بعد اتهامات وجّهتها بوجوتا لكراكاس بإيواء مسلّحين يساريّين على أراضيها.

وقال مادورو، في خطاب أمام أنصاره "هناك تصعيد في التصريحات، التي يمكن أن تنتهي بتصعيد عسكري على الحدود، يتعلّق بقوات كولومبيا الإجرامية ضدّ فنزويلا"، مُضيفًا "كلّ ما يحصل جزء من الخطة الإمبريالية الأمريكية".

وجاء الخطاب التليفزيوني لمادورو عقب شكوى تقدّمت بها كولومبيا، الأربعاء، بشأن ما وصفتها "استفزازات متكرّرة"، كان آخرها زعمها تسلّل نحو 30 جنديًا فنزويليًا إلى أراضيها.

وقالت كولومبيا، إنّ القوات الفنزويلية انسحبت بعد أن أرسلت طائرة مروحية تحمل جنودًا إلى المنطقة استجابة لنداءات من المجتمع المحلّي.

ويتشارك البلدان حدودًا بطول 2,200 كيلومتر يصعب عبورها ويغيب عنها القانون، وقطعت كراكاس علاقاتها الدبلوماسية مع بوجوتا في فبراير/ شباط بعد أن اعترفت كولومبيا مع نحو 50 دولة بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيسًا انتقاليًا.

واعتقلت وكالة المخابرات الفنزويلية إدجار زامبرانو، نائب رئيس الجمعية الوطنية، التي تسيطر عليها المعارضة، ويرأسها غوايدو، وذلك في أول اعتقال لنائب منذ أن حاول غوايدو الانقلاب وإسقاط حكومة الرئيس الشرعي نيكولاس مادورو.