Menu

إدارة ترامب تجهز مبرراتها لشن حرب ضد إيران

بوابة الهدف _ وكالات

قالت مصادر إعلامية أمريكية إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "جهزت حججًا لشن حرب على إيران"، بدعوى أنها تشكل "تهديدًا إرهابيًا" للولايات المتحدة.

وأوضح موقع شبكة "إن بي سي" الأمريكية أن كلمات المسؤولين الأمريكيين وتصرفاتهم توحي بأنهم قد يتحايلون على مسألة الرجوع للكونغرس في قرار شن الحرب على إيران، بالتذرع بقرار استثنائي أصدره الكونغرس بعد هجمات سبتمبر/أيلول 2001 وأتاح للرئيس حينها استخدام القوة.

وبيّن الموقع الأمريكي أن القرار -الذي ما زال ساريًا حتى اليوم- أعطى الرئيس تفويضًا كاملًا لاستخدام القوة العسكرية ضد أي شعوب أو منظمات أو أشخاص يرى أنهم أمروا أو ساعدوا في تنفيذ "عمل إرهابي" ضد بلده.

كما أشار إلى أن كل ما على ترامب الآن هو إيجاد رابط ما بين إيران وتنظيم القاعدة الذي كان محور قرار عام 2001، لتبرير استخدام القرار مجددًا.

يأتي ذلك رغم تأكيد مسؤول في الإدارة الأمريكية سعي واشنطن لخفض التصعيد مع إيران، في حين قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن "بلاده لن تدخل في مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة، لأنها لا تريد الحرب مع أي جهة ولا تسعى لها".

في السياق نفسه، عنون موقع "ميدل إيست آي" البريطاني مقالًا فيه بـ"الصلات المشكوك فيها بين إيران والقاعدة التي قد يستخدمها ترامب للدخول في حرب مع طهران"، والذي يتناول مزاعم إدارة ترامب بتورط إيران في "إيواء" الجماعات التابعة لتنظيم القاعدة، وأن ذلك قد يدفعها إلى التدخل العسكري.

ويقول الموقع إن الولايات المتحدة -وفي إطار حملتها لشن حرب- تزعم ارتباط الجماعات المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة بصلات قوية مع إيران، مشيرا إلى أن ذلك جاء على لسان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمام لجنة مجلس الشيوخ الأمريكي مري