Menu

الاحتلال يحول القدس إلى ثكنة عسكرية مع توافد عشرات الآلاف إليها

القدس المحتلة _ بوابة الهدف

حولت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، صباح يوم الجمعة، مدينة القدس المحتلة إلى ثكنة عسكرية، وذلك مع توافد عشرات آلاف من القدس والضفة والداخل المحتلة لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من رمضان في المسجد الأقصى.

وكانت قوات الاحتلال أغلقت البلدة القديمة والمسجد الأقصى لفترة قصيرة، بزعم طعن مستوطنين صهيونييْن من قبل شاب في القدس.

وذكرت مصادر محلية إن قوات الاحتلال أغلقت جميع أبواب البلدة القديمة والمسجد الاقصى، ومنعت الآلاف من المصلين من الوصول الى المسجد الاقصى.

وأضافت المصادر أن المئات من جنود الاحتلال في الشوارع، وقد أغلقوا منطقة باب العامود بشكل كامل وحولها إلى ثكنة عسكرية.

ووقف آلاف المواطنين على الحواجز الصهيونية المؤدية إلى القدس المحتلة، في محاولة الدخول لأداء الصلاة في الأقصى، غير أن الاحتلال يمنع من هم دون الـ40 عاما من الرجال الدخول للقدس.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص على المواطنين الذين يقتربون من جدار الضم والتوسع العنصري في المحافظات المختلفة، ما أدى لاستشهاد فتى شرق بيت لحم وإصابة آخر.

ومن المتوقع مشاركة مئات الآلاف صلاة الجمعة في الأقصى، وإحياء ليلة السابع والعشرين من رمضان التي تصادف الليلة.