Menu

منظمة حقوقيّة تنتقد العنصريّة في لبنان ضد اللاجئين

منظمة حقوقيّة تنتقد العنصريّة في لبنان ضد اللاجئين

وكالات - بوابة الهدف

انتقدت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان لافتة وصفتها بالعنصرية رفعت في بلدية فاريا اللبنانية تمنع سير العمّال الأجانب وعائلاتهم على طريقها السريع ليلاً ونهاراً.

أثارت اللافتة حفيظة بعض روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اعتبروها متحاملة على العمّال الأجانب خاصة اللاجئين السوريين.

وفي الوقت الذي انتقد فيه مُغرّدون قرار البلديّة ودعوا إلى مقاطعتها، دافع آخرون عن القرار واعتبروه إجراءً عاديّاً لحفظ سلامة المترجلين.

ولا تُعد هذه اللافتات بالأمر الجديد بحسب رامي شكر المنسق في حركة مناهضة العنصرية (ARM)، إذ يُشير إلى أنّ منظمات حقوقية رصدت ممارسات عنصرية عديدة ضد العمّال الأجانب في السنوات الأخيرة بلبنان.

ويُشير شكر إلى سبب هذه المشكلة، فينتقد غياب قوانين رادعة تُجرّم العنصرية ويُطالب بإلغاء نظام الكفيل الذي يمنح أصحاب العمل "سيطرة شبه كاملة" على حياة الموظف.

ويمضي بالقول: "لا يمكننا الحديث عن أغلبيّة أو أقليّة تقف وراء هذه الممارسات، فالمهم اليوم هو تطوير القوانين وتفعيلها لحماية كل العمال أيا كانت جنسيتهم ووضعهم القانوني."

جدير بالذكر أنّ إعلاميين ومسؤولين في الحكومة اللبنانية والقوى السياسية تكرر إطلاق تصريحات عنصرية، تتهم اللاجئين السوريين والفلسطينيين بالمسؤولية عن بعض الأزمات في لبنان وتطالب بتدفيعهم ثمن ذلك أو طردهم، وهو ما يحظى بانتقادات واسعة النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي.