Menu

عقوبات أمريكية جديدة تستهدف أشخاص ومؤسسات سورية

بوابة الهدف _ وكالات

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، يوم الثلاثاء، عن فرض عقوبات على 16 فردًا وكيانًا على علاقة بسوريا، بينهم أشخاص مقرّبين من الرئيس السوري.

وشملت العقوبات 3 أشخاص و13 كيانًا مسجلًا في اللاذقية ودمشق ودبي وبيروت وحمص، تقول واشنطن إنها على علاقة بالسلطات السورية.

ومن بين الأشخاص الذين طالتهم العقوبات الأمريكية الجديدة رجل الأعمال السوري سامر الفوز الذي تقول عنه وسائل الإعلام إنه مقرب من الرئيس السوري بشار الأسد.

وزعم بيان الخزانة الأمريكية أن هذه العقوبات تستهدف "شبكة دولية يستفيد منها النظام السوري"، وتهدف إلى قطع الإمدادات والتمويل عن النظام.

وبشأن سامر الفوز قالت الخزانة الأمريكية إنه "يدعم نظام الأسد بشكل مباشر" ويستفيد من إعادة الإعمار في سوريا، مضيفة أنه حاول جذب مستثمرين أجانب إلى مشاريع إعادة الإعمار في سوريا.

وبررت الولايات المتحدة قرارها بأنها "ملتزمة بمحاسبة المضاربين الذين يساهمون في زيادة خزانة نظام الأسد، بينما يعاني المدنيون السوريون أزمة إنسانية مصطنعة".

يأتي ذلك استمرارًا للعدوان ضد سوريا، الذي يتم بمختلف الأشكال، بدءًا من مجموعات الإرهابيين على الأراضي السورية حتى العدوان الصهيوني المستمر بشكل شبه أسبوعي على الأراضي السورية، عدا عن قرارات وتصريحات الولايات المتحدة وحلفائها العدوانية، ومن بينها العقوبات.

وأعلنت دمشق وموسكو مرارًا رفضهما العقوبات الأمريكية على سوريا، مشيرين إلى أنها غير شرعية ودعتا إلى رفعها.