Menu
أوريدو

المُخطط تضمن تصفية الرئيس مادورو

تفاصيل محاولة الانقلاب الأخيرة في فنزويلا

كاراكاس _ بوابة الهدف

كشف وزير الاتصالات الفنزويلي، خورخيه رودريغز، صباح اليوم الخميس، تفاصيل عملية الانقلاب التي أحبطتها الحكومة الفنزويليّة أمس الأربعاء، والتي شملت خطة لاغتيال الرئيس نيكولاس مادورو وتعيين جنرال مكانه.

وقال رودريغز في تصريحاتٍ صحفية، إن "إرهابيون إسرائيليون وأميركيون وكولومبيون شاركوا في مخطط محاولة انقلاب"، مُشيرًا إلى أن "خصوم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو استأجروا مرتزقة أجانب لقتله".

وأضاف "لقد جُندت في محاولة الانقلاب 3 مجموعات مسلحة هي "سوكري" و"لاندر" وأوليسيس"، وكانت مهمة المجموعة الأولى "سوكري" اعتقال الرئيس مادورو وتصفيته جسديًا".

وأوضح أن "المخطط تضمن خطف وزير الداخلية نيستور ريفيرول والاستيلاء على القصر الرئاسي في ميرافلوريس، وقتل رئيس الجمعية الدستورية ديوسدادو كابيلو ورئيس المخابرات غوستافو غونزاليس لوبيز".

وبيّن أن "المتآمرون أرادوا مهاجمة السجن لإطلاق سراح وزير الدفاع السابق راؤول بادويل المتهم بالفساد وتنصيبه رئيسًا"، مُؤكدًا في ذات الوقت "لدينا مقاطع فيديو تدل على نقل الأسلحة والمال لتنفيذ الانقلاب".

جدير بالذكر أنّ محاولة انقلاب سابقة أفشلتها فنزويلا كانت من قِبل مجموعة من ضباط الجيش.

وتعهّد زعيم المعارضة في فنزويلا خوان جوايدو بالمضي قدمًا في الاحتجاجات بالشوارع بعد أن انتهت محادثات مع مسؤولين في الحكومة، استضافتها النرويج، ولم تُحرز تقدمًا نحو حل الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد.

وأقدم خوان جوايدو، رئيس البرلمان الفنزويلي الخاضع لسيطرة المعارضة، على إعلان نفسه "رئيسًا بالوكالة" لبلاده بدلاً من الرئيس نيكولاس مادورو في 23 يناير/كانون الثاني الماضي، ويرفض أي نقاش مع نظام مادورو ويعتبر أنّ ذلك يُمكن أن يسمح للرئيس الاشتراكي بكسب الوقت.