Menu

الوحدة الشعبية: توقيف الأمين العام لن يُثنينا عن التصدي لنهج الحكومة

عمَّان _ بوابة الهدف

أكَّد حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني، على "حقه في استمرار نضاله من أجل أردن وطني ديمقراطي وتغيير النهج السياسي والاقتصادي بما يستجيب لطموحات وأهداف شعبنا وتعزيز سيادة بلدنا واستقلاله في سبيل اسقاط صفقة القرن وكل ما يستهدف الأردن وفلسطين والأمة العربية من مؤامرات صهيونية امبريالية".

وقال الحزب في بيانٍ له إن المكتب السياسي توقف أمام ما تعرض له الدكتور سعيد ذياب الأمين العام للحزب من توقيف وتفتيش وتأخير من قبل الأجهزة الأمنية على الحدود الأردنية السورية (مركز جابر)، أثناء عودته بعد ظهر أمس الخميس من دمشق، حيث شارك في أعمال اجتماع الأمانة العامة لمؤتمر الأحزاب العربية في دورته العادية 62 بعنوان "من القدس إلى الجولان .. الأرض لنا".

واستهجن الحزب هذه السابقة بحق الأمين العام وما تمثله من استمرارٍ في ممارسة سياسة التضييق والضغط على الحزب لثنيه عن دوره الفاعل في الدفاع عن الحريات العامة والتصدي لنهج الحكومة السياسي والاقتصادي.

كما أكَّد أن "ما تعرض له الأمين العام للحزب يمثل بحد ذاته إمعانًا وتصعيدًا في التعدي على الحريات العامة والممارسة الديمقراطية التي كفلها الدستور، وهو ما طال سابقًا رفاقًا آخرين من الحزب وأعضاء من مختلف الفعاليات الشعبية وبعض النشطاء الحزبيين والحراكيين.