Menu

الغارات الصهيونية على سوريا تستهدف خط إمداد لحزب الله

الغارات الصهيونية على سوريا تستهدف خط إمداد لحزب الله

وكالات - بوابة الهدف

تحدثت صحيفة عبريّة حول الغارات التي شنّها الاحتلال في الأشهر الأخيرة على سوريا، لافتةً إلى أنّها استهدفت خط إمداد لحزب الله اللبناني بالأسلحة المتطوّرة من إيران.

وأوضحت صحيفة "هآرتس" في تقرير نشرته، الاثنين الأوّل من تموز/يوليو، أنّ الغارات التي يُعتقد أنّ "تل أبيب" نفّذتها على مواقع في محيط دمشق وحمص الليلة الماضية، كانت من أكبر الهجمات "الإسرائيلية" على سوريا في السنوات الأخيرة، لا سيما من حيث حصيلة الضحايا البشرية.

ونقلت الصحيفة عن إعلاميين في دمشق تأكيدهم أنّ الغارات استهدفت الليلة الماضية مواقع مُختلفة تُعد على صلة بإيران، بالإضافة إلى مستودع أسلحة عند الحدود السورية اللبنانية.

فيما اعتبرت الصحيفة أنّ المواقع الجغرافيّة للأهداف التي ضربتها الغارات قد تُسلط الضوء على الهدف الحقيقي لهذه الضربات، أي "استهداف ما يبدو سلسلة لوجستية تُستخدم لإمداد حزب الله بالأسلحة المُتطوّرة وتربط إيران بلبنان عبر سوريا."

وأشارت الصحيفة إلى توقيت الغارات الأخيرة، حيث جاءت قبيل ورود أنباء عن تجاوز إيران للمخزون المسموح به حسب الاتفاق النووي من مادة اليورانيوم، علاوةً على التوترات في الخليج، وبعد الاجتماع الثلاثي الذي عُقد مؤخراً في القدس بين مُستشاري الأمن القومي "الإسرائيلي" والأمريكي والروسي.

وأكّد سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيقولاي باتروشيف، في هذا الاجتماع أنّ موسكو ترى في إيران حليفاً لها في سوريا، غير أنّ الصحيفة أشارت إلى أنّ منظومات "إس-300" التي زوّدت بها روسيا الجيش السوري في الخريف الماضي لم تُستخدم الليلة الماضية في التصدي للغارات "الإسرائيلية."

وكان الجانب السوري قد أعلن عن تصدّي وسائط الدفاع الجوي السوري لصواريخ مُعادية أطلقتها طائرات حربيّة تابعة للكيان الصهيوني، استهدفت مواقع عسكريّة في حمص ومُحيط دمشق وأسفرت عن استشهاد عدد من المدنيين، بينهم طفل وإصابة (21) آخرين.