Menu
أوريدو

بالتزامن مع تظاهر الآلاف بالعاصمة..

تعقيبًا على التقرير الأممي.. مادورو: الشعب يرفض الأكاذيب والتلاعب

تظاهرات في فنزويلا

تظاهر الآلاف من أنصار الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، السبت، في العاصمة كراكاس، احتجاجًا على تقرير المفوّضة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، عن الأوضاع في فنزويلا.

وسار موظفون وناشطون وأعضاء بمجموعات موالية لمادورو، مرتدين ملابس باللون الأحمر الذي يرمز إلى التيار التشافيزي (نسبةً للرئيس الراحل هوغو تشافيز). وفي تغريدةٍ نشرها الرئيس الشرعي للبلاد، بالتزامن، عبر حسابه في تويتر قال "الشعب الفنزويلي يحشد جهوده لإظهار رفضه القوي للأكاذيب والتلاعب".

واتهم نائب رئيس الحزب الحاكم في فنزويلا، ديوسدادو كابيلو، باشليه بأنها قدمت تقريرًا "منحازًا تمامًا" بضغط من الولايات المتحدة.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان استنكرت في وقت سابق، العدد "المرتفع جدًا" للإعدامات خارج نطاق القضاء في فنزويلا، بينما اعتبرت كراكاس التقرير يضم "أخطاءً" و"مغالطاتٍ لا تُحصى".

واعتبرت ميشيل باشليه، التي زارت فنزويلا بين 19 و21 يونيو الماضي، أنه خلال الأعوام العشرة الأخيرة، وبالأخص منذ عام 2016، نفّذت حكومة كراكاس ومؤسساتها إستراتيجية "هادفة إلى تحييد وقمع وتجريم المعارضين السياسيين والأشخاص الذين ينتقدون الحكومة".

وقالت إن عدد الإعدامات التي تُنفذها القوات الأمنية، بالأخص القوات الأمنية الخاصة، "مرتفع للغاية".

وتشهد فنزويلا منذ أشهر أزمة سياسية شديدة، في ظل صراع بين مادورو والمعارض خوان غوايدو، الذي انقلب على الشرعية وأعلن نفسه رئيسًا انتقاليا للبلاد، واعترفت به نحو 50 دولة، في مقدّمتها الولايات المتحدة.