Menu

مجموعة العمل الفلسطينية تُطالب بمُراعاة خصوصيّة اللاجئ الفلسطيني في لبنان

مجموعة العمل الفلسطينية تُطالب بمُراعاة خصوصيّة اللاجئ الفلسطيني في لبنان

بوابة الهدف

زارت مجموعة العمل الفلسطينية مقر لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، والتقت رئيسها الوزير السابق حسن منيمنة في السراي الحكومي، ووضعته في أجواء المُخيمات الفلسطينية في ضوء تنفيذ وزارة العمل إجراءاتها بـ "مكافحة العمالة الأجنبية غير الشرعيّة"، والمساعي التي تبذلها مختلف الفصائل لإيجاد حلول مُستدامة تحت سقف القوانين اللبنانية.

وأكّدت المجموعة في بيانها، الثلاثاء 16 تموز/يوليو، على الخصوصيّة التي يتمتع بها اللاجئ الفلسطيني في لبنان باعتباره لاجئاً مولوداً ومُقيماً في لبنان منذ العام 1948 وليس أجنبياً أو وافداً إليه.

وانطلاقاً من هذه الخصوصية تؤكد المجموعة على ضرورة إصدار المراسيم التنظيمية للقوانين رقم (128) و(129) الصادرين عن المجلس النيابي في العام 2010.

كما طالبت المجموعة وزير العمل اللبناني وأجهزة الوزارة بوقف تطبيق الإجراءات على اللاجئين الفلسطينيين بما يُفسح المجال أمام الحوار الذي ترعاه لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني للتوصل إلى حلول عمليّة، واستثنائهم من الحصول على إجازات العمل.

وتهيب بوزير العمل والحكومة اللبنانية مراعاة الوضع الذي تمر به القضيّة والشعب الفلسطيني في ظل تراجع تقديمات الأونروا وجملة الأوضاع التي تُعانيها المُخيّمات الفلسطينية اجتماعياً ومعيشياً.

ودعت مجموعة العمل الفلسطينية إلى عدم ربط العمالة الفلسطينية بالعمالة الأجنبيّة في لبنان والذي تجاوزته القوانين اللبنانية نفسها، مؤكدةً على تأييدها وترحيبها بمضمون بيان لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني الصادر في 15/7/2019، وشددت على متانة العلاقات الأخويّة المُشتركة بين لبنان وفلسطين.

كما أكّدت المجموعة على أنها والشعب الفلسطيني تحت سقف وسيادة الدولة والقوانين اللبنانية وتُعلن حرصها على الأمن والاستقرار والسلم الأهلي فيه، وتأمل من لبنان دولة وحكومة وشعباً مساندته حتى عودته إلى وطنه فلسطين.