Menu

النقابة تدعو لمُحاسبة الصحفيين المُطبّعين

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

دانت نقابة الصحفيين مشاركة صحفيين عرب في أية لقاءات أو أنشطة تطبيعية مع الاحتلال الإسرائيلي، واعتبرتها طعنة لمواقف النقابة المناهضة للتطبيع، ومباركة لإجرام الاحتلال الذي يواصل سفك دم الصحفيين الفلسطينيين، بما في ذلك اصابة أربعة صحفيات وصحافيين برصاص وقنابل الاحتلال يوم الجمعة الماضي في غزة والضفة.

وأكَّدت النقابة في تصريحٍ لها وصل "بوابة الهدف"، أن "مسعى وزارة الخارجية في كيان الاحتلال لاستقدام وفد من الصحفيين العرب من بينهم سعوديين وعراقيين إلى الأراضي المحتلة وفق ما أُعلن، هو محاولة بائسة لضرب موقف النقابة الوطني، وخروج عن ميثاق وقرارات الاجماع في الاتحاد العام للصحفيين العرب، وهو مسعى سياسي يصب في خانة المخططات الصهيو- أمريكية لضرب وتصفية القضية الفلسطينية من بوابة المتهالكين من العرب، وذلك بعد افشال المساعي الأمريكية لاختراق صف الصحفيين الفلسطينيين". 

ودعت النقابة الاتحاد العام للصحفيين العرب، ونقابات وجمعيات الصحفيين في الدول العربية، إلى الالتزام بقرارات ومبادئ الاتحاد، ومُحاسبة كل صحفي يشارك في مثل هذه الزيارات والأنشطة، وإضافته إلى قائمة العار السوداء.

كما دعت الصحفيين ووسائل الاعلام العربية إلى "الاصطفاف والانحياز لنضال الشعب الفلسطيني من أجل الحرية ومساندة قضيته الوطنية التي تعتبر وفقًا لمقررات القمم العربية قضية العرب الأولى، واعتبرت أن نضال الصحفيين النقابي لرفع سقف الحريات الاعلامية، هو في جوهره نضال من أجل الحرية وضد الظلم والقهر الذي يمارس ضد الشعوب وفي مقدمها الشعب الفلسطيني الذي يرزح تحت نير الاحتلال منذ أكثر من سبعة عقود".

كما أكدت النقابة أنها "تتابع ما أعلنت عنه حكومة الاحتلال حول تفاصيل هذه الزيارة، وأنها ستقف ضد كل من يشارك فيها، وتضع الاتحاد العام للصحفيين العرب أمام مسؤولياته في صيانة واحترام مقرراته".