Menu

الأردن: الوحدة الشعبية يدين الإجراءات الأمنية لقمع اعتصام المعلمين

عمان_ بوابة الهدف

أدان حزب الوحدة الشعبية السلوك الأمني الذي لجأت له الحكومة الأردنية في التعامل مع دعوة نقابة المعلمين للاعتصام أمام الدوار الرابع بعد كل المطالبات والحوار الذي أجرته النقابة مع وزارة التربية والحكومة لتحقيق مطلبها زيادة بنسبة 50% والمقرة منذ عام 2014 ولم تتحقق حتى الآن.

وفي تصريحٍ  للجنة المعلمين في الحزب، قالت "إن قيام الحكومة بقطع الطرق ومنع المعلمين من الوصول الى الدوار الرابع يشكل استمراراً للعقلية العرفية التي تحتكم لها في معالجة الملفات الوطنية ويعبر عن ضعفها وعجزها في إدارة الأزمات التي كانت نتاجاً للنهج السياسي والاقتصادي الذي احتكمت له الحكومات السابقة والحكومة الحالية والتي أوصلت البلاد الى أزمة عميقة على كافة الصعد السياسية والاقتصادية والاجتماعية".

وبيّنت أن هذه الأزمة "تتمثل مظاهرها بارتفاع نسبة الفقر وتفشي البطالة وارتفاع تكاليف المعيشة بشكل جنوني والعجز المتوالي في الموازنة وتضخم المديونية، والمزيد من التبعية والارتهان للمؤسسات المالية الدولية".

ورأت اللجنة أن سياسة إدارة الظهر للمطالب الشعبية ولجوء الحكومة للحل الأمني ومصادرة الحريات العامة والاعتقال السياسي يعمق الأزمة ويزيد من حالة الاحتقان الشعبي والتضييق على الناس.

كما دعت الحكومة الى سرعة الاستجابة للمطالب المحقة للمعلمين ونؤكد دعمنا وتأييدنا لحق المعلمين بالتعبير السلمي الذي كفله الدستور ووقوفنا ودعمنا لكل الخطوات التي تقررها نقابة المعلمين حتى تحقيق مطلبهم.