Menu
أوريدو

الرئيس اللبناني: أي اعتداء على سيادة لبنان سيُقابل بدفاع مشروع عن النفس

الرئيس اللبناني: أي اعتداء على سيادة لبنان سيُقابل بدفاع مشروع عن النفس

وكالات - بوابة الهدف

أبلغ الرئيس اللبناني ميشيل عون المُنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، يان كوبيتش، أنّ الاعتداء الصهيوني الأخير على الضاحية الجنوبيّة من بيروت، شكّل خروجاً عن قواعد الاشتباك، التي تم التوصل إليها بعد صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم (1701) الذي التزم لبنان بكل مندرجاته منذ صدوره عام 2006 وحتى اليوم.

وأشار عون في تصريحاته، الجمعة 6 أيلول/سبتمبر، إلى أنّ "أي اعتداء على سيادة لبنان وسلامة أراضيه سيُقابل بدفاع مشروع عن النفس تتحمّل إسرائيل كل ما يترتب عنه من نتائج."

هذا وشدّد عون على أنّ لبنان مُلتزم بالقرار الدولي، وأنّ الجيش اللبناني المنتشر إلى جانب القوات الدولية "يونيفيل" ويقوم بواجبه كاملاً تنفيذاً لقرارات السلطة السياسية والمجلس الأعلى للدفاع.

وشهدت الجبهة الحدودية بين لبنان و فلسطين المُحتلّة تصعيداً عسكرياً حين قام حزب الله اللبناني بعملية استهدفت عربة عسكرية في الثكنة العسكرية "افيفيم" التابعة للاحتلال، رداً على استهداف وعدوان شنّه جيش الاحتلال في لبنان وسوريا.