Menu
أوريدو

نشطاء وطلبة يغلقون مقر الصليب برام الله احتجاجًا على وضع الأسير العربيد

سامر العربيد

الضفة المحتلة _ بوابة الهدف

تتواصل فعاليات التضامن والإسناد مع الأسير سامر العربيد، الذي تعرّض لتعذيبٍ شديدٍ في سجون الاحتلال الصهيوني، بعد أيامٍ قليلة من اعتقاله، ما أدى إلى تدهور وضعه الصحي ونقله إلى المستشفى، مع دعواتٍ حقوقية كبيرة لوقف التعذيب وعلاجه عاجًلا.

وأغلق عشرات النشطاء وطلبة جامعة بيرزيت، اليوم الأربعاء، مقر الصليب الأحمر الدولي في رام الله، من أجل انقاذ حياة الاسير سامر العربيد الذي يواجه وضعًا صحيًا خطيرًا.

وأفادت مصادر محلية، بأن النشطاء أغلقوا أبواب مقر الصليب ومنعوا العاملين من دخوله، ونفذوا وقفة تضامنية مع الأسير العربيد، تخللها رفع لافتات تطالب بـ "التحرك الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسير سامر العربيد، والمطالبة بضرورة قيام الصليب الأحمر بزيارة الأسير العربيد في المستشفى".

واعتقل العربيد، في 25 أيلول الماضي من منزله في مدينة رام الله، وخضع لتحقيق قاسي، تسبب في تدهور حالته الصحية، ويمكث  الآن في مستشفى "هداسا" ببلدة العيسوية ب القدس المحتلة.