Menu

الحملة الوطنية: اتفاقية وادي عربة رهنت الأردن للعدو الصهيوني

عمّان – بوابة الهدف

دعت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني، إلى المشاركة الواسعة في السلسلة البشرية التي تنطلق السبت المقبل، تحت شعار: "سيادتنا بإسقاط اتفاقية العار"، وذلك أمام مقر شركة الكهرباء بين الدوارين السادس والسابع.

وتأتي هذه الفعالية بالتزامن مع الذكرى الخامسة والعشرين لمعاهدة وادي عربة المشؤومة، وبهذا تقول الحكمة الوطنية إن هذه الاتفاقية "أصل البلاء، وهي التي فتحت الباب لنصل إلى ما وصلنا إليه من رهن للأردن وأمن طاقته وسيادته وكرامة شعبه للعدو الصهيوني".

وقالت الحملة: "بعد أن فشلت الحكومات المتعاقبة على فرض التطبيع على المستوى الشعبيّ، تم اتخاذ القرار بتوقيع صفقة تجعلنا مشتركين رغمًا عنا في تمويل الإرهاب الصهيوني من خلال الكهرباء التي تصل كل منزل وقطاع، وتشمل كل مواطن".

وأوضحت أن هذه الاتفاقية تحرم "اقتصادنا المدمّر والمُفقر من 10 مليار دولار كان يمكن أن تستثمر محليًّا في مشاريع تعزز أمن طاقتنا، وتنمي اقتصادنا، وتوفر عشرات آلاف فرص العمل لمواطنينا".

وأكدت أن "صفقة الغاز مع العدو، والتي سربت نصوصها، تتعدى كونها تطبيعًا، إنها خيانة عظمى للأردن وشعبه، وخيانة لشهداء معركة الكرامة، واستهتار بدم رائد زعيتر وسعيد العمرو وغيرهم ممن قتلهم الصهاينة بدم بارد، واستهتار بعدالة قضايانا في فلسطين".