Menu
أوريدو

ناصر: اتفقنا على عدة بنود ونقترب من الانتخابات كثيرًا

غزة _ بوابة الهدف

قال رئيس لجنة النتخابات المركزية الفلسطينيّة، حنا ناصر، إن اللجنة اتفقت مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزّة، على عدد من البنود التي تتعلق بالانتخابات والموقف الوطني من إجرائها.

وأضاف ناصر في مؤتمرٍ صحفي، مع نهاية الاجتماعات مع الفصائل "سنعود إلى رام الله غدًا، وشعورنا أننا اقتربنا من الانتخابات كثيرًا".

وتابع ناصر أن الأجواء إيجابية، مضيفًا "يجب أن يعرف الشعب في غزة والضفة و القدس أننا نسير الآن باتجاه انتخابات تشريعية ورئاسية ونأمل في القريب مجلس وطني".

جاء ذلك بعد لقاء ناصر الفصائل الفلسطينية، في مكتب رئيس حركة حماس في قطاع غزّة يحيى السنوار، حيث بحثوا إجراء الانتخابات وموقف الفصائل منها، بعد دعوة الرئيس محمود عباس لذلك.

بدوره، أكد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، جاهزية حركته لخوض الانتخابات الفلسطينية العامة واحترام نتائجها.

وقال هنية خلال المؤتمر "جاهزون الآن قبل الغد لخوض الانتخابات ونحترم نتائجها، حال توفرت كل شروط النزاهة والشفافية".

وأعلنت حركة "حماس" ظهر اليوم جاهزيتها لخوض الانتخابات، وأنها ستبذل جهودها لإنجاحها، وقالت إنها أبلغت لجنة الانتخابات المركزية بالأمر.

وكانت حماس قد اشترطت في وقت سابق لقبول المشاركة، إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني بشكل متزامن.

وفي 7 أكتوبر، كلف الرئيس محمود عباس، رئيس لجنة الانتخابات، باستئناف الاتصالات فورا مع القوى والفعاليات والفصائل والجهات المعنية كافة، من أجل التحضير لإجراء الانتخابات التشريعية، على أن يتبعها بعد بضعة أشهر الانتخابات الرئاسية، وفق القوانين والأنظمة المعمول بها.

ويرى مراقبون أن فرصة نجاح مهمة لجنة الانتخابات في قطاع غزة ضئيلة جدًا، مع الانقسام بين حركتيْ "حماس" و"فتح" حول طريقة إجراء الانتخابات، حيث ترى "فتح" أن تبدأ الانتخابات التشريعية ثم تتبعها الرئاسة، لعدم إحداث فراغ دستوري، بينما تطلب "حماس" أن تكون الانتخابات عامة ومتزامنة تشمل الرئاسية والتشريعية في آن واحد.