Menu

اشتراط المساعدات "أمر شائن"

بايدن يعارض وقف المساعدات الأمريكية المقدمة للاحتلال

نائب الرئيس الأمريكي السابق، وأبرز مرشحي الحزب الديمقراطي للانتخابات المقبلة، جو بايدن.

وكالات - بوابة الهدف

قال نائب الرئيس الأمريكي السابق، وأبرز مرشحي الحزب الديمقراطي للانتخابات المقبلة، جو بايدن إنه يعارض أي انتهاكات للمساعدات العسكرية الأمريكية لـ "إسرائيل" ووصف مقترحات سحب أموال المساعدات بأنها "خطأ كبير".

وتأتي أقوال بايدن ردًا على مقترحات خصومه، قائلا إن استخدام المساعدة الأمريكية المقدمة لـ "إسرائيل" تعتبر بمثابة "رافعة ضغط" على القضية الفلسطينية.

وعندما سئل بايدن في حديثه مع مراسل صحيفة "وول ستريت جورنال"، عن القضية الفلسطينية قال إنه "لم ينضم إلى المواقف التي عبر عنها ساندرز والمرشحون الديمقراطيون الآخرون بشأن المساعدات، لكن أعارض بناء المستوطنات منذ بداية مسيرتي السياسية".

وأضاف "أعتقد أنهم على خطأ، لكن فكرة سحب المساعدات العسكرية التي نقدمها شريطة تغيير سياسة محددة، هو أمر شائن، أعتقد أنه خطأ فادح".

اقرأ ايضا: ساندرز يدعو لقطع المساعدات الأمريكية عن "إسرائيل"

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، صرح بيرني ساندرز، الذي أصبح في السنوات الأخيرة أبرز ممثل لليسار في الحزب الديمقراطي، أنه إذا انتخب رئيسًا فإنه سيستخدم المساعدات العسكرية التي تتلقاها "إسرائيل" لـ "حملها على إنهاء الاحتلال في المناطق".

وقال ساندز خلال المؤتمر السنوي الذي عقدته منظمة "جي ستريت" الأمريكية الداعمة لحل الدولتين": نعطي "إسرائيل" 3.8 مليار دولار كل عام، هذا مبلغ كبير من المال، أقول لـ "إسرائيل": إذا كنت ترغبين في مواصلة تلقي المساعدات الأمريكية، فأنت بحاجة إلى تغيير سياستك.

اقرأ ايضا: سيناتورة أميركية: لا أمانع وقف دعم "إسرائيل" حال استمرار الاستيطان

واقترح ساندرز "نقل جزء من المساعدات العسكرية لإعادة تأهيل قطاع غزة".

وفي عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، الذي كان بايدن نائبه، وقّعت الحكومة الأمريكية على حزمة المساعدات الحالية، والتي منحت الاحتلال 38 مليار دولار على مدى عشر سنوات، وتباهى بايدن بحزمة المساعدات هذه منذ دخوله السباق الرئاسي، مشيرًا إلى أن "إدارة أوباما بايدن"، قدمت للاحتلال مساعدة عسكرية أكبر من أي حكومة أخرى في التاريخ الأمريكي.