Menu

توقيع كتاب "غزة العثمانية" للمؤرّخ عبد اللطيف أبو هاشم

وقَّع المؤرخ الفلسطيني عبد اللطيف زكي أبو هاشم كتابه الجديد " غزة العثمانية" وسط حضور كبار المثقفين والباحثين والمهتمين بتاريخ المدينة، وذلك خلال الحفل الذي نظمته مؤسسة عيون على التراث بالشراكة مع مكتبة اليازجي.

وخلال الحفل تحدَّث الأستاذ بشير عويضة الذي ترأس الحفل، عن بعض الوقفات الهامة لمدينة غزة إبان الحملة الفرنسية.

وفي مداخلة وكيل وزارة الثقافة الدكتور أنور البرعاوي، تحدّث فيها "عن أهمية المخطوطات في صراعنا مع الاحتلال"، مُشيرًا إلى "أنها كنز ينبغي علينا التمسك به لنستطيع أن نتجاوز مأساتنا مع الاحتلال الاسرائيلي".

كما أشاد د.أنور بجهود أبو هاشم التي تُساهم في المحافظة على تراث فلسطين بشكلٍ عام وتراث مدينة غزة بشكلٍ خاص.

بدوره، أشار عميد كلية الآداب في جامعة الأقصى أ.د.خالد صافي إلى "أهمية سجلات ووثائق المحاكم الشرعية في الكتابة التاريخية".

المُؤرّخ أبو هاشم تحدّث بدوره عن القضايا الهامة التي أثارها نشر وتحقيق هذا السجل الهام, مُشيرًا إلى "أهمية سجلات المحاكم الشرعية"، مُوضحًا "أنها من أهم المصادر التي يجب على المؤلف والباحث الاعتماد عليها في العصر الحديث، لأنها مصادر غنية".

كما لفت أبو هاشم إلى "أهم الجوانب التي كُشفت له أثناء دراسته لهذا المخطوط النادر الجوانب الاجتماعية والثقافية والسياسية والحضارية"، مُشددًا على "ضرورة الاهتمام إلى التطلع نحو خدمة تراث فلسطين وبالأخص مدينة غزة وما حولها".

وفي السياق، تحدّثت المديرة التنفيذية لمؤسسة عيون على التراث حنين العمصي، عن "أهمية التوجّه إلى المصادر الأساسية لتاريخ فلسطين وبالأخص مدينة غزة، ووضحت كيف أخذت مؤسسة عيون على عاتقها القيام بهذه المهمة".

وخلال الحفل، فُتح باب النقاش للحضور، في حين ردَّ أبو هاشم ود.خالد صافي على أسئلة الحضور، وتلا ذلك خاطرة للشاعرة الأديبة حنين السرساوي وهي الباحثة في المؤسسة، كما تحدَّثت خلال مداخلةٍ لها "عن المهمة الصعبة في البحث والتنقيب التي تقوم بها مؤسسة عيون على التراث".

 

d244a876-f3cc-4c0c-b1e1-dff499dee985.jpg
5a76a368-05b3-499d-b6d8-280514435d0a.jpg