Menu

في يوم التضامن مع شعبنا  

اتحادا الجاليات: على المجتمع الدولي أن يقر بمسؤوليته التاريخية عن مأساة فلسطين

غزة _ بوابة الهدف

في بيانٍ مشترك لاتحاد الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في أوروبا واتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا، بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، أكدا على أن "هذه المناسبة تأتي هذا العام وتزداد التحديات الصعبة والتي تندرج بصفقة القرن وتشارك الادارة الامريكية والصهيونية وبصمت وتواطؤ رسمي عربي لتمرير حلقات المؤامرة من خلال تهويد القدس والاعتراف الامريكي بها عاصمة لدولة الاحتلال وليس آخرها شرعنة بومبيو للاستيطان الصهيوني وهدم البيوت وارتكاب المجازر بحق أبناء شعبنا كل ذلك يجري والقيادة الرسمية والمتنفذة تستمر برفضها لتنفيذ قرارات المجلس الوطني والمركزي وتحويل اللجنة التنفيذية من قيادة يومية للشعب الفلسطيني الى هيئة استشارية والاستمرار بالتنسيق الأمني بدلاً من أن تساهم في استنهاض عناصر القوة الفلسطينية وتجاوز اتفاقية العار أوسلو المشؤوم وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال".

وجاء في البيان "إننا وفي هذا اليوم ندعو شعوب العالم لرفع وتيرة التضامن مع شعبنا وقضيته العادلة والضغط على دول العالم لتطوير مواقفها النظرية إلى مواقف عملية وملموسة ضد الممارسات الإسرائيلية والتي باتت واضحة وبمساعدة إدارة ترامب في رفضها للوصول إلى سلام متوازن في المنطقة.

وأكَّد البيان "على أهمية دور الجاليات الفلسطينية في التصدي للمؤامرة التي يتعرض لها شعبنا من خلال فضح سياسة الإرهاب الصهيونية أمام الرأي العالمي ومحاكمة دولة الاحتلال في لاهاي على جرائمها بحق أبناء شعبنا وندعو مرة أخرى القيادة الرسمية إلى مُغادرة سياسة الهيمنة على الجاليات والتعامل معها على أساس أنها مؤسسات مدنية مسجلة رسميًا وتستطيع أن تبدع في حركاتها الجماهيرية ضد الاحتلال وتوجه بالتحية للجاليات الفلسطينية في أوروبا وكافة الأحزاب والجمعيات والمؤسسات الأوربية والأجنبية في هذا اليوم التضامني لرفع وتيرة التضامن مع شعبنا من أجل كسر وهزيمة المؤامرة الأمريكية الإسرائيلية ودعم مطالب شعبنا العادلة لإقامة دولته المستقلة وعودة اللاجئين إلى وطنهم وفي هذه المناسبة".

كما دعا "جميع القوى ومؤسسات المجتمع المدني وأبناء الجاليات الفلسطينية والعربية والأحزاب الأوروبية للمشاركة بالوقفة أمام محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة دولة الإرهاب الإسرائيلي".