Menu

أطلقت النداء الأخير..

عمَّان: الحملة الوطنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان تعلن حالة الطوارئ الوطنيّة

عمَّان _ بوابة الهدف

أعلنت الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني (#غاز_العدو_احتلال)، حالة الطوارئ الوطنيّة مع اقتراب استيراد الأردن للغاز من الكيان الصهيوني.

وقالت الحملة في بيانٍ وصفته بالنداء الأخير وصل "بوابة الهدف"، أيام "قليلة جدًّا تفصل أعناقنا عن حبل مشنقة الابتزاز الصهيوني، وتفصل سحب المليارات من جيوبنا المُفقرة وموازناتنا المدينة لتبديدها على الإرهاب الصهيوني، وأصحاب القرار ما يزالون مصمّمين على تسليم أمن طاقتنا وأموالنا ومستقبلنا للصهاينة. ماذا نفعل؟ علينا اليوم وبشكل عاجل تكثيف جهودنا للاحتجاج على كل الصعد في سياق حالة من الطوارئ الوطنيّة".

وأطلقت الحملة يوم أمس الجمعة ما وصفته بالعاصفة الالكترونية للتغريد عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة تحت وسم #أسقطوا_اتفاقية_الغاز.

كما دعت الحملة "للمُشاركة الواسعة اليوم السبت في الوقفة الاحتجاجيّة التي تنظمها الساعة الخامسة على الدوّار الرابع بعمَّان، مقابل مقر رئاسة الوزراء المسؤولة دستوريًّا عن هذه الكارثة".

وجدّدت الحملة مطالبتها "لأمناء عامّي الأحزاب الأردنيّة، ومن مجلس نقباء النقابات المهنيّة، للتحرّك الفوري، وتحمّل مسؤوليّاتهم التاريخيّة، وأن يبادروا إلى طلب لقاء عاجل مع الملك، على أجندته نقطة واحدة هي إلغاء اتفاقيّة الغاز مع العدو الصهيوني ومحاسبة المسؤولين عنها، قبل نهاية العام الحالي".

كما طالبت "مجلس النوّاب بالإسراع بتحويل رفض المجلس لصفقة الغاز إلى تشريع ملزم للحكومة، والبدء بإجراءات محاسبة المسؤولين عنها من خلال الصلاحيات الدستورية التشريعيّة والرقابيّة التي يملكها المجلس".

وختمت الحملة بيانها بالقول "العار كلّ العار على كلّ أصحاب القرار الذين باتوا اليوم، بتمريرهم صفقة الغاز المسروق رغمًا عن أنوفنا، يُفضّلون مصالح الصهاينة والتبعيّة لهم على أمن واقتصاد بلدهم ومصالح مواطنيهم".