Menu

بالصورالأردن: الآلاف ينتفضون رفضًا لاتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني

عمَّان _ بوابة الهدف

شارك الآلاف من الأردنيين، اليوم الجمعة، في المسيرة الشعبية الحاشدة التي انطلقت من أمام المسجد الحسيني بالعاصمة عمّان، رفضًا لاتفاقية الغاز الموقعة مع الكيان الصهيوني.

وطالب المشاركون بضرورة إقالة الحكومة ومحاسبة المسؤولين والموقعين على الاتفاقية المشؤومة، مًشددين على أن الحكومة "ضربت بالإرادة الشعبية، الرافضة لكافة أشكال التطبيع مع المحتل، عرض الحائط، وكانت شريكًا رئيسيًا ومساهمًا فاعلاً في رفع سوية اقتصاد دولة الاحتلال"، مُعتبرين أن "الحكومة الأردنية بذلك تدعم جيش الاحتلال الذي يمارس كافة أشكال الانتهاكات بحق الفلسطينيين".

وجاءت المسيرة بدعوة من الحملة الوطنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الاحتلال الصهيوني للتعبير عن الرفض للاتفاقية، خصوصًا مع بدء ضخ الغاز إلى الأردن مطلع العام الجاري 2020.

وطالب المحتجون "مجلس النواب القيام بدوره الدستوري المنسجم مع قراراته السابقة المتعلقة برفض الاتفاقية واستخدام صلاحياته الدستورية بهذا الشأن، لا سيما وأن التوقيع على الاتفاقية يأتي في الوقت الذي يهدد فيه الاحتلال الأردنَّ بضم الأغوار الشمالية إليه ويسعى لتمرير مخططاته التوسعية والاستيطانية من خلال صفقة القرن المشؤومة، كما يحرض ضد أمن الأردن ويحاول اثارة الفتن الداخلية"، في حين رفعوا لافتات كتب عليها "غاز العدو احتلال"، وهو أبرز الشعارات الرافضة للاتفاقية، وعبارات تدعو لإسقاط الحكومة ومجلس النواب، ومحاسبة الموقعين على الاتفاقية، وإلغاء اتفاقية وادي عربة وكافة الاتفاقيات مع الاحتلال.

وكانت شركة الكهرباء الوطنية قد أعلنت عن بدء الضخ التجريبي للغاز الطبيعي المستورد من شركة "نوبل"؛ شركة نوبل جوردان ماركيتي NBL بموجب الاتفاقية الموقعة بين الطرفين عام 2016.

ويستمر الضخ التجريبي لمدة ثلاثة أشهر، وفقًا للمتطلبات الفنية والعقدية بين الجانبين، فيما قالت وزيرة الطاقة الأردنية هالة زواتي، إن ثمن العودة عن اتفاقية الغاز مع "نوبل إنيرجي" 1.5 مليار دولار تدفع مرة واحدة.

 

ENWugK2W4AAUbVu.jpg
ENWugQFXUAEK2B6.jpg
ENWugQ1XsAEDBgY.jpg