Menu

خامنئي: الرد الأخير صفعة للأمريكيين لكنه ليس كافيًا

غزة_ بوابة الهدف

قال المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي، إن الشهيد قاسم سليماني "في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية عمل بكل جهد كي لا تصبح نسيا منسيا".

وقال خامنئي خلال كلمته في مدينة قُم، للمرة الأولى بعد اغتيال سليماني، إن الشهيد لم يدخر أي جهد لمساعدة الفلسطينيين ومقاومتهم وهم يشهدون له بهذا.

واعتبر أن "منطقة صغيرة كقطاع غزة تحارب وتتحدى الإسرائيليين وتجعلهم بعد 48 ساعة يطلبون وقف إطلاق النار، هذا من إنجازات الشهيد سليماني".

وبيّن خامنئي أن سليماني "كان قائداً ومحارباً كان ثورياً من الدرجة الأولى وخطه الأحمر كان ثوريته".

وتابع "كان القائد سليماني متواضعاً كل الوقت وهو يواجه بقوة الهيمنة الأميركية والغطرسة الصهيونية".

وقال خامنئي إنّ الرد العسكري خطوة مهمة وضرورية ولكن الأهم هو أن ينتهي الحضور العسكري الأميركي في المنطقة.

وأكد "الرد العسكري الذي تم كان مجرد صفعة وهو ليس بحجم الجريمة والرد الاساسي هو خروجهم من المنطقة".

وأشار خامنئي إلى أنّ "الأميركيين جلبوا معهم الفتن والدمار إلى المنطقة وأعاثوا بها فساداً أينما حلوا". وفي هذا السياق، قال "اعتقد الأميركيون أن مخطط ضرب بلادنا سينجح لكننا أفشلناه".

خامنئي لفت إلى أنهم "يريدون المفاوضات معنا مقدمة تمهيدية لبسط نفوذهم لكن خروجهم من المنطقة أمر لا بد منه".

كما أكد أنه ينبغي التعرف على مخططات الأعداء والوقوف في وجهها، مضيفاً "يجب التعرف على العدو وبشكل قاطع أقول إن العدو هو أميركا والكيان الصهيوني".

ولفت إلى أنه "ما دام بعض حلفاء أعدائنا لا يستهدفوننا فإننا لن نستهدفهم ويجب ألا نخطئ في هوية أعدائنا الحقيقيين".

المرشد الإيراني قال إنه "في بلد خبيث وشرير في القارة الأوروبية جرى اجتماع مع بعض الخونة من الإيرانيين وأرادوا وضع خطط ضد بلادنا".