Menu

خطوات نضالية مُرتقبة رفضًا للقرار

نادي الأسير: نقل الأطفال الأسرى دون ممثلين هو سلب لأحد أهم منجزات الأسرى

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

قال نادي الأسير الفلسطيني، مساء اليوم السبت، إن "قرار إدارة معتقلات الاحتلال بنقل الأطفال الأسرى من معتقل "عوفر" والاستفراد بهم في زنازين دون ممثلين عنهم من الأسرى البالغين، هو سلب لأحد أهم مُنجازات الأسرى التي جاءت عبر عملية نضالية طويلة، وهو استهداف جديد لمصيرهم".

وأضاف النادي إن "الأمر لا يٌقتصر على عملية النقل، بل إن الإدارة ستحتجز كل طفلين في زنزانة، وهذا الأمر سيطبق تدريجيًا على بقية السجون التي يقبع فيها الأسرى الأطفال، وهي سجون "عوفر، ومجيدو، والدامون"، وعددهم قرابة الـ(200) طفل"، مُعتبرًا "هذا القرار من أخطر المخططات، التي تستهدف الأطفال الأسرى، وذلك عبر إجراءات تتحكم من خلالها في مصيرهم دون رقيب".

كما أكَّد النادي على أن "هناك خطوات نضالية سيعلنون عنها رفضًا لهذا القرار، خاصة أن هذا القرار له سياقه الممتد منذ أن بدأت إدارة المعتقلات منذ عام 2018م، وبقرار سياسي، التضييق على الأسرى وسحب إنجازاتهم، وكان أبرز أوجه هذا التضييق ما أوصت به لجنة "أردان"، وبدأت تنفيذه بشكل تدريجي، شمل العديد من تفاصيل الحياة الاعتقالية".

يُشار إلى أن معتقل "عوفر" ومنذ عدة شهور مُستهدف عبر عملية تضييق، شملت العديد من مناحي الحياة، كان من ضمنها سحب أنواع من الأغذية، وتقليص المصروفات الخاصة ببعض الأغذية الأساسية.