Menu

"فرنسا ستبحث هذه العلاقة"

ماكرون يدّعي: هناك علاقة مباشرة بين مناهضة الصهيونية ومعاداة السامية

القدس المحتلة - بوابة الهدف

ادعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وجود علاقة مباشرة بين "مناهضة الصهيونية ومعاداة السامية"، قائلًا إن الحكومة الفرنسية قررت البحث في هذه العلاقة.

وقال ماكرون، على هامش مشاركته في "المنتدى العالمي لذكرى المحرقة"، ولقائه مع رئيس الكيان الصهيوني رؤوفين ريفلين: "عمليًا، معاداة الصهيونية عندما تكون نفي حق وجود دولة إسرائيل، فإنها بالتأكيد ليست أمرًا مختلفًا عن معاداة السامية. والنقاش مسموح بين أصدقاء عندما تكون هناك خلافات، لكن لا شك أن نفي حق إسرائيل بالوجود، هو بالتأكيد صيغة عصرية لمُعاداة السامية".

في مطلع ديسمبر كانون الأول 2019، اعتمد البرلمان الفرنسي قرارًا يوافق على تعريف التحالف الدولي لإحياء ذكرى المحرقة "IHRA" حول مفهوم معاداة السامية.

ومصطلح معاداة السامية، مصطلح يمنح لمعاداة اليهودية كمجموعة عرقية وإثنية، وتم استعماله أوّل مرّة لوصف موجة العداء لليهود في أوروبا الوسطى أواسط القرن الـ 19، وهناك جدل كبير حوله واختلاف، ليس فقط بين الباحثين والأكاديميين، إنما بين السياسيين أيضًا، ويشتمل المصطلح على أحداث تافهة وبسيطة منها: السخرية على اليهود من قبل جماعة بسيطة من النازيين الجدد، وبعض الأحداث الكبيرة مثل سن قوانين ضد اليهود في ثلاثينيات القرن الماضي.

اقرأ ايضا: البرلمان الفرنسي يمنع معاداة الصهيونية: لوبي الاحتلال يفوز.. ماذا بعد؟

وخلال زيارة ماكرون لكنيسة في القدس ، انفعل تجاه عناصر شرطة الاحتلال، وطالبهم باحترام المكان وقوانينه، إذ قال "لم يعجبني ما قمت به أمامي، اخرج، نحن نعرف القوانين، لنلتزم بالهدوء، رجاء احترموا القوانين الموجودة منذ قرون".

وأضاف أنه "لن نسمح ل إيران بالوصول إلى قدرات نووية"، لكنه استدرك قائلاً "ينبغي فعل كل شيء من أجل منع تصعيد في المنطقة" وذلك في ظل تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة.

من جانبه، تطرق ريفلين إلى التحقيق الذي تجريه المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، فاتو بنسودا، في جرائم الحرب التي ارتكبتها "إسرائيل" بحق الفلسطينيين، زاعمًا أن "توجه الفلسطينيين إلى المحكمة الدولية خاطئ، ولا ينبغي جر الموضوع السياسي بدلاً من حلّه بين الجانبين".

والتقى ماكرون مع نتنياهو الذي قال عن اللقاء "ناقش مواضيع كثيرة للغاية ومنها إيران والعراق وسورية ولبنان وتركيا و ليبيا ومواضيع أخرى".

وحسب بيان لمكتب نتنياهو، فإنه جرى التداول في "الأوضاع في لبنان ومشروع إنتاج الصواريخ الدقيقة الذي يقوم به حزب الله". وطالب نتنياهو ماكرون بانضمام فرنسا إلى العقوبات الأميركية على إيران. كما تم التداول في "الأحداث التي تجري في ليبيا على خلفية التدخل التركي فيها".