Menu

"الحل بيد الشعب الفلسطيني"

روسيا وإيران تُجدّدان رفضهما لصفقة القرن: "ستموت فور إعلانها"

فلسطين المحتلة_ بوابة الهدف

قال المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، إنّ لا علم لموسكو بشأن تفاصيل صفقة القرن، التي تجاهلت قاعدة التسوية المعترف بها دوليًا.

وأضاف المندوب، في تصريحاتٍ له اليوم الثلاثاء، أن "المسؤولين الأمريكيين لم يتشاوروا مع نظرائهم الروس عند إعداد خطة السلام للتسوية الفلسطينية الإسرائيلية".

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أعلن في أكتوبر الماضي أنّ الصفقة الأمريكية ترفض حل الدولتين.

يأتي هذا قبل ساعاتٍ من مؤتمر صحفي مرتقب للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سينعقد الساعة السابعة مساءً- بتوقيت القدس المحتلة، يُرجّح أن يُعلن فيه ترامب إطلاق صفقة القرن، وهي الخطّة التي تطرحها الإدارة الأمريكية تحت مُسمّى "السلام" في الشرق الأوسط.

وكان ترامب دعا كلًا من نتنياهو وترامب لزيارة واشنطن لإطلاعهما على صفقة القرن، قبل انعقاد المؤتمر. ويُروّج ترامب إلى أنّ خطته مدعومة فعليًا من عدّة دول عربية.

بالتزامن، صرّح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأنّ "صفقة القرن مجرد أوهام، وبدًلا من هذه الخطة التي ستموت  فور إعلانها، من الأفضل أن يقبل من يصفون أنفسهم (أبطال الديمقراطية)، بالحلّ الديمقراطي، الذي كان اقترحه المرشد علي خامنئي".

وأضاف ظريف، في تغريدةٍ نشرها عبر حسابه في توتير، أن الحل الديمقراطي الذي يقترحه خامنئي هو "استفتاءٌ يُقرر بموجبه جميع الفلسطينيين– مسلمون ويهود ومسيحيون– مستقبلَهم".