Menu

محكمة هولندية ترفض دعوى المواطن "زيادة" ضد جنرالات صهاينة

غزة_ بوابة الهدف

نقلت صحيفة "يديعوت" العبرية أنّ محكمة هولندية ردّت دعوى قضائية رفُعت من قبل مواطنٍ فلسطيني، ضد رئيس أركان جيش الاحتلال "الإسرائيلي" السابق بيني غانس، التي تتهمه بارتكاب جريمة حرب بحق عائلة "زيادة" وسط قطاع غزّة، خلال العدوان الأخير عام 2014.

واعتبرت المحكمة -وفقًا لموقع الصحيفة-، أنه لا أساس لتلك الاتهامات ضد غانتس، ولذلك لا يمكن أن تتم محاكمته أو يدفع أي تعويض مالي، وبذلك تم إسقاط الدعوى بعد رفضها.

وقدّم الدعوى الفلسطيني إسماعيل زيادة، ضدّ كلٍّ من رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال، السابق، بيني غانتس، والقائد السابق لسلاح الجو بالجيش، آمير إيشل، وذلك لمسؤوليتهما عن قصف بيت عائلته في قطاع غزة، ما أدّى إلى استشهاد 6 منهم.

وأكد زيادة، الذي يحمل الجنسية الهولندية، أنّه القضاء "الإسرائيلي" يمارس تمييزًا بحق الفلسطينيين في جرائم جيش الاحتلال، لذلك لجأ إلى رفع الدعوى وفقًا للقانون الهولندي، الذي يدعم مبدأ الولاية القضائية الدولية، للمواطنين الهولنديين غير القادرين على الوصول إلى العدالة في أماكن أخرى.

اقرأ ايضا: الأربعاء المقبل.. محكمة في لاهاي تصدر حكمًا في قضية "مجزرة عائلة زيادة"

وتُعد هذه أول قضية، يتمكن فيها فلسطيني من رفع دعوى مدنيّة متعلّقة بجرائم حرب في الولاية الدولية، حيث يمثّل إسماعيل زيادة في هذه القضية، المحاميةُ الهولندية المعروفة في قضايا حقوق الإنسان ليزبيت زيخفيلد.

يذكر أن طائرات الاحتلال "الإسرائيلي" قصفت منزل عائلة زيادة، في مُخيّم البريج وسط قطاع غزة، في 20 يوليو 2014، ما أدى لاستشهاد والدة إسماعيل زيادة البالغة (70 عامًا) وثلاثة من إخوته، وزوجة أحد إخوته وابن أخيه البالغ من العمر (12 عامًا)، وزائرٍ صادف وجوده في المنزل لحظة القصف.

اقرأ ايضا: إسماعيل زيادة.. يُقاضي قـادة الاحتلال "وحيــدًا"

84140166_174134743681857_7243859311351300096_n.jpg