Menu

دانت "صفقة القرن"

سوريا تطالب بموقف عربي فاعل في وجه التمادي الأميركي

دمشق _ بوابة الهدف

دانت الجمهورية العربية السورية، اليوم الأربعاء، الصفقة الأمريكية التي طرحت باسم "صفقة القرن".

وعبّر مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية عن رفضه المطلق للصفقة التي "تمثل وصفة للاستسلام لكيان الاحتلال الإسرائيلي الغاصب".

وقال المصدر لوكالة الأنباء السورية "سانا"، إن "هذه الصفقة تندرج في إطار المحاولات المستمرة للإدارات الأميركية المتعاقبة والكيان الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية وتجاهل الشرعية الدولية وإجهاض قراراتها بخصوص الصراع العربي الإسرائيلي، وأوضحت الخطة الأميركية الأخيرة مجددًا التحالف العضوي بين الولايات المتحدة والكيان الصهيوني في عدائه المستحكم للأمة العربية وقضاياها، وان السياسة الأميركية في المنطقة تهدف أولاً وأخيرًا إلى خدمة إسرائيل ومخططاتها التوسعية، على حساب الحقوق والمصالح العربية".

وأكَّد المصدر على أن "مَن شكّل على الدوام الداعم الرئيسي للعدوان الإسرائيلي، غير مؤهل البتة للاضطلاع بدور صانع السلام"، موضحًا أن "الجمهورية العربية السورية تطالب المجتمع الدولي بإدانة هذا الازدراء الأميركي للشرعية الدولية، والتأكيد على قراراتها، وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية والفلسطينية المحتلة، وضمان الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق العودة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس ".

وتابع خلال حديث، إن " سوريا التي جعلت من القضية الفلسطينية بوصلة سياستها الخارجية والقضية المركزية للأمة العربية، تجدد التأكيد على أهمية إيجاد موقف عربي فاعل للتصدي لهذا التمادي الأميركي الصهيوني السافر على الحقوق العربية، والذي يشكل خطرًا على حاضر الأمة ومستقبلها، ووقوفها الثابت مع الكفاح العادل للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن رسميًا صفقته التصفوية التي يُروّج لها تحت مُسمّى" خطة السلام في الشرق الأوسط"، مساء أمس الثلاثاء 28 يناير، خلال مؤتمر صحفيّ عقده بحضور رئيس حكومة الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو ودوبلوماسيين عرب.