Menu

بينيت: أزمة العجول انتهت بعد تراجع السلطة عن مقاطعتها

فلسطين المحتلة _ بوابة الهدف

قال وزير جيش الاحتلال الصهيوني، نفتالي بينت، اليوم الخميس، إن "أزمة استيراد العجول للمناطق الفلسطينية انتهت بعد تراجع السلطة الفلسطينية عن مقاطعتها للعجول الإسرائيلية".

وأضاف في تصريحاتٍ له، إن "السلطة الفلسطينية تراجعت عن قرارها الذي اتخذته قبل 6 أشهر بمقاطعة العجول الإسرائيلية، وذلك في أعقاب منع إسرائيل استيراد المنتجات الزراعية الفلسطينية".

وكانت وزارتا الزراعة والاقتصاد الوطني أعلنتا، مساء الأربعاء، عن "البدء الفوري بالاستيراد المباشر للثروة الحيوانية بما في ذلك العجول ولجميع المنتجات والسلع التجارية من جميع دول العالم دون معيقات، وذلك بمنح التراخيص اللازمة للمستوردين وفقا لاحتياجات السوق الفلسطينية، حيث تم استيراد أول شحنة من العجول من البرتغال بشكلٍ مباشر".

وبحسب وكالة "وفا"، فإن "ذلك جاء عقب سلسلة من المباحثات المباشرة وغير المباشرة عبر أطراف دولية، أسفرت عن تراجع إسرائيل عن إجراءاتها غير القانونية بمنع الاستيراد المباشر للعجول من الأسواق العالمية، وحظر تصدير المنتجات الزراعية الفلسطينية إلى السوق الإسرائيلية".

وبدأت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، صباح التاسع من فبراير الجاري، منع تصدير المنتجات الزراعية الفلسطينية إلى دول العالم عبر الأردن.

وأبلغ مكتب ما يُسمى منسق أعمال حكومة الاحتلال في المناطق، مكتب الجمارك الفلسطيني بهذا القرار الذي ينص على منع تصدير أي منتجات زراعية.

وأشارت صحيفة "هآرتس" العبرية في حينه إلى أن "هذا القرار سيفاقم من الوضع الاقتصادي للفلسطينيين، وهذا القرار يشمل التمور وزيت الزيتون".

وكان نفتالي بينيت وزير جيش الاحتلال، قد اتخذ قرارًا يمنع استيراد المنتجات الزراعية الفلسطينية إلى أسواق الاحتلال، كرد على قضية امتناع السلطة عن استيراد العجول من الاحتلال.

وكانت الحكومة الفلسطينية قررت من جانبها وقف استيراد المنتجات الزراعية وعصائر الفاكهة والمياه المعدنية من جانب الاحتلال.